تشييع الانقلاب !!

  • 25 يناير 2022
  • لا توجد تعليقات

صباح محمد الحسن

أينعت بالأمس ولاية الجزيرة وكانت كزهرة قطن اكلمت كل اطوار النمو لتسحر بجمالها كل الناظرين لها، وولاية الجزيرة كعادتها سباقة وتواقة للحرية والسلام والعدالة ،انسانها عزيز نفس وكريم اصل طيب مغوار ،لكنه لا يرضى الإذلال ولا الهوان ، ولاية كانت لها صولاتها ومواقفها التاريخية في الماضي البعيد والقريب، وكان لها دورها البارز في انجاح الحراك الثوري ضد نظام المخلوع، كانت ومازالت شعلة متقدة في طريق التغيير، تسلط عليها الانقلابيون وتجبروا عندما تعدوا على خيرة شبابها، الشهيد محمد فيصل (شعيرية) الذي قتل متأثراً بإصابته برصاصة في العنق أثناء مشاركته في مليونية 17 يناير بمدينة ودمدني.
ولم تكتف قوات السلطة الانقلابية التي مارست العنف حتى على المشيعين لجثمان الشهيد شعيرية وتم الإعتداء عليهم في شارع النيل مدني، مما أدى لوقوع إصابات بينهم تلك القوت الباطشة التي مازالت تمارس القمع والعنف ضد الثوّار السلميين.
لتوقع ولاية الجزيرة بالأمس في (مواكب الرد) توقيعاً مذهلاً كان له أثره الكبير لأنه بعث في بريد الانقلابين رسالة مفادها انه ليس بالموت تنتهي الحياة، وان كل طلقة تقتل شهيد تحي الف ثائر، وان الشعب السوداني يمتلك من القوة والارادة والعزيمة ما يكفيه لاسقاط الانقلابيين مثل ما أسقط أسلافهم، هذه المشاعر السامية العظيمة النادرة هي أقوى وأخطر وأفتك من كل الأسلحة والطلقات.
فهل سمع احد من الانقلابيين ماذا قالت أم الشهيد ( شعيرية) التي حيت في كلمتها كل ولايات السودان الشمالية ودارفور والبحر الأحمر ونهر النيل وحيت مدن الجزيرة وقراها وختمت كلمتها بعبارة واحدة (هكذا كان يحب محمد السودان ومحمد هو الوطن والوطن حي لا يموت)، قد يسمعون ولكن لايدركون ذلك، فما قيمة الوطن عندهم، يا أمي انه لا يسوى عندهم مثقال حبة من خردل.
ورسمت ولاية الجزيرة لوحة العزة والشرف والكرامة أمام منزل الشهيد محمد فيصل ، وخرجت الخرطوم في مواكب الأمس واحتسبت ثلاثة شهداء و مازالت الولاية الشمالية تقف وقفة رجل واحد على ترس واحد، وكذلك القضارف والبحر الاحمر وغيرها، إذا هي انتفاضة الريف والحضر ضد حكم الانقلابيين الباطش فبركم ماذا تبقى من عمره.
ومارست القوات الأمنية في الخرطوم كعادتها أساليب العنف واستخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لقتل المتظاهرين وكانت اصابة أحد الشهداء في الصدر ما يكشف نية القتل العمد وسط الثوار.
ان كان للانقلابين جميعهم أبناء يخافون عليهم فيجب ان يحمونهم من وطأة أن يحيق المكر السييء بهم، ويتقوا لله في ابناء هذا الشعب، الذي كلما صعدت روح مسلمة بريئة طاهرة ، كانت كعلامة من علامات دنو آجالهم.
فكل الجبابرة والطغاة، وصلوا مبلغاً من الظلم فكانت نهاياتهم مذلة لقد خلق الله تعالى الإنسان وكرمه وأعطاه حق الحياة ، وهو بلا شك حق مقدس لا يحل انتهاك حرمته ولا استباحة حماه، الم تعلموا ان ازهاق الارواح والنفوس هو عدوان مباشر على الله وانتهاك لحرمته في هذا الإنسان المخلوق بيده !
لن تصمدوا طويلاً محاصرون انتم عالمياً وداخلياً ،سياسياً واقتصادياً
وقبلها محاصرون باللعنات ودعوات المظاليم، فماحدث بالأمس وقبله هو تشييع للانقلاب الي مثواه الأخير !! .
طيف أخير :
ملعون في كل الأديان من يقتل شعباً ويهدر حق الإنسان
الجريدة
حرية، سلام، وعدالة

التعليقات مغلقة.