بادر بها الشيخ حمد.. والدكتوراه الفخرية للشيخ تميم

مدينة الأيتام القطرية بالدامر تستوعب ألف و100 يتيم وتوفر 300 فرصة عمل

عبدالرحمن الصادق وإلى يمينه ثاني بن حمد وحاتم الوسيلة وإلى يسار يوسف الكواري وبعض أعضاء الوفد القطري
  • 26 أبريل 2017
  • لا توجد تعليقات

أعلنت الحكومة عن كفالة ألف و100 يتيم بولاية نهر النيل، ضمن مشروع قرية “رفقاء” لكفالة الأيتام الوقفية بمدينة الدامر، باسم عائشة بنت حمد بن عبد الله العطية، بتنفيذ من جمعية قطر الخيرية بتكلفة بلغت 13 مليون دولار.
وسلم الشيخ القطري ثاني بن حمد بن خليفة آل ثاني مفتاح مدينة الأيتام لوالي ولاية نهر النيل اللواء حقوقي حاتم الوسيلة.
وقال مساعد رئيس الجمهورية اللواء عبد الرحمن الصادق” “إن دولة قطر رائدة في العمل الخيري والإنساني، وتمثل قرية رفقاء الأيتام نموذجاً للسكن العصري المتكامل؛ وهذا ما يسهم في توفير الرعاية والاستقرار لأسر الأيتام”.
وأكدت وزيرة الرعاية الاجتماعية مشاعر الدولب اهتمام وزارتها بالأيتام، وأشارت إلى توجيهات رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بألا يكون هنالك يتيم خارج الكفالة، وأعلنت عن جهود لإنشاء قاعدة بيانات ومعلومات تضم الأيتام كافة في السودان.
وقال والي ولاية نهر النيل اللواء حقوقي حاتم الوسيلة في خطابه بمدينة الأيتام عقب افتتاحها أمس: “نشكر قطر حكومةً وشعباً وقيادةً لما قدمته للشعب السوداني والولاية من خدمات متعددة”، ونوه بأن جمعية قطر الخيرية تبنت إنشاء مشروع “مول تجاري” ضخم؛ لدعم الخدمات في المدينة بصورة منتظمة بدلاً عن الدعم المباشر لثلاث سنوات، وأضاف “أن جمعية قطر الخيرية أنشأت 4 محطات كهرباء بمحلية أبو حمد”.
وأكد الوسيلة أهمية الدور القطري في ترميم الآثار السودانية، وقال “كنت أود ان يصافحكم الشعب السوداني فرداً فرداً؛ لأنكم رفعتم عزتنا وكرامتنا في بحثكم عن تاريخنا وهويتنا في البجراوية والنقعة والمصورات الصفراء”، وأشاد بزيارة الشيخ موزا بنت ناصر ( والدة أمير قطر) الداعمة للسياحة في البلاد.
واستطرد في ذكر الدور القطري، بالإشارة إلى إن قطر شاركت في تضميد جراحات السودان عبر تبنيها اتفاقية الدوحة، ودعا الحكومة القطرية إلى توجيه مستثمريها إلى الدخول في مشروعات يستفيد منها البلدان، وتساعد السودان على أن يكون حراً ومستقلاً في قرارته.
وأعلن المدير التنفيذي لجمعية قطر الخيرية يوسف بن حمد الكواري أن الجمعية تجاوزت اليوم كفالة 100 ألف يتيم شهرياً في مختلف دول العالم، ووصف مدينة الأيتام بأنها تقدير للشعب السوداني، موضحاً أن فكرة المشروع أتت بمبادرة من الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني(أمير قطر السابق)، ووجدت الاهتمام والرعاية والتنفيذ من جمعية قطر الخيرية.
وقال الكواري: “إن المدينة يستفيد منها ألف و100 يتيم، ونحو 200 من أسر الأيتام، بجانب توفير 300 فرصة عمل، وتستوعب المدارس نحو 2000 طالب وطالبة، وتقدم خدمات للقرى المجاورة الأخرى في الصحة وخدمات المياه”.
ووقعت الحكومة ومنظمة قطر الخيرية اتفاقية لرعاية وتقديم الخدمات بالولاية، فيما أعلنت جامعة وادي النيل عن منحها الدكتوراه الفخرية للشيخ تميم بن حمد آل ثاني في مجال العلوم السياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*