النهضة يمتع ويغادر بشرف

في دوري المحس: المضيقين إلى ربع النهائي.. تعادل أردوان وهندكة يربك الحسابات

كبار أعضاء رابطةالمحس حرصوا على متابعة الدورة
  • 03 يونيو 2018
  • لا توجد تعليقات

الرياض- التحرير:

تواصلت مباريات دوري رابطة ابناء المحس بالرياض وجرت مساءالجمعة (1 يونيو 2018م) مباراتان ضمن الجولة الرابعة بملعب الجرادية.

المضيقين أول الصاعدين للدور قبل النهائي

في الأولى واصل فريق المضيقين نتائجه الجيدة وفاز على فريق النهضة 3/5، وفي الثانية تعادل فريقا أردوان وهندكة في مباراة مثيرة بهدفين لكل فريق.

المواجهة الأولى بدأت قوية منذ انطلاقة صافرة الحكم، وجاء الفريقان بدوافع قوية إلى اللقاء، النهضة الفريق القوي المنظم الذي لم يحالفه التوفيق في مباراتيه السابقتين حاول تحقيق انتصار شرفي بعد أن تأكد خروجه من البطولة، وفي المقابل عمل المضيقين على تعزيز موقفه في صدارة المجموعة، وبالفعل كان الفريق الأصفر هو البادئ بالتسجيل، حيث أحرز له لاعبه إسماعيل يس هدف المباراة الأول في الدقيقة السادسة من عمر المبارة عندما حول كرة ثابتة، وأسكنها الشباك.

بعدها سارت المباراة سجالاً بين الفريقين حيث تبادلا الهجمات، النهضة يحاول إعادة المباراة إلى نقطة الصفر، والمضيقين يسعى إلى تعزيز النتيجة بهدف آخر، وبالفعل كاد أن يحقق مبتغاه إلا أن كرة مهاجمه فريد فيصل الخطرة ضلت الطريق بعيداً عن المرمى، وفي الدقيقة 13 يحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح “الصفر” إلا أن المجنونة عاندتهم مجدداً، وفشل اللاعب نادر عثمان في ترجمتها إلى هدف.

بعدها تحرك عناصر النهضة وينطلق لاعبه إبراهيم قرشي الذي كان من أميز لاعبي المباراة بالكرة مشكلاً هجمة خطيرة على مرمى المضيقين يخرجها حارس المرمى إلى ركنية.

بعدها أضاف هداف المضيقين إسماعيل يس الهدف الثاني، وتستمر المباراة بنفس الاثارة والندية والتمريرات الجميلة بين لاعبي الفريقين خاصة لاعب النهضة ابراهيم قرشي ولاعب المضيقين اسماعيل يس اللذين شكلا خطورة بالغة على مرميي الفريقين.

النهضة أمتع وغادر

وقبل صافرة الحكم بنهاية الشوط الأول يحرز اللاعب إبراهيم قرشي الهدف الأول للنهضة، يعلن بعدها حكم المباراة نهاية الشوط الأول.

ومع انطلاقة صافرة الحكم إيذاناً ببداية الشوط الثاني ينفذ لاعب المضيقين محمد نجم الدين كرة عالية جميلة تصدى لها حارس النهضة أيوب صديق، وحولها إلى ركنية.

ويسجل المضيقين الهدف الثالث عبر أحمد عبد العال من هجمة مرتدة في الدقيقة 17 من الشوط الثاني، ويعود النهضة ويقلص الفارق بالهدف الثاني عن طريق عثمان محمد الذي لعب كرة قوية من خارج خط 18 تستقر في المرمى في الدقيقة 22.

وفي الدقيقة 24 يحرز اللاعب نادر عثمان هدف للمضيقين يلغيه الحكم بداعي التسلل، ويعود اللاعب إسماعيل يس ويحرز الهدف الرابع للمضيقين، والثالث له في الدقيقة 30، وفي الدقيقة 32 يحرز اللاعب نادر عثمان هدفاً سريعاً للمضيقين قبل أن يفيق فريق النهضة من صدمة الهدف الرابع، ويعود فريق النهضة ليستجمع قواه محاولاً العودة إلى أجواء المباراة وبأقدام اللاعب صابر شيخ الدين يدرك الهدف الثالث في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع ليعلن حكم المباراة نهاية المباراة بفوز فريق المضيقين على النهضة بخمسة أهداف مقابل ثلاثة.

وهذه النتيجة أبقت المضيقين في صدارة المجموعة بـ 6 نقاط ،فيما غادر النهضة البطولة وسط حسرة الجماهير بشرف بعد الأداء الجميل الذي قدمه في مبارياته التي خسرها جميعاً.

المباراة الثانية التي جمعت فريقي اردوان وهندكة انتهت بتعادل الفريقين بهدفين لكل فريق، تميزت المباراة بالمتعة والندية والإثارة.

هندكة حظوظه قائمة في التأهل

وشكلت الدقيقة 13 أول منعطفات المباراة؛ إذ قاد العنابي هجمة خطرة ختمها اللاعب محمد شاهين بهدف أول لاردوان، ومرة أخرى يقود اللاعب أيمن درار هجمة على مرمى هندكة، ويسدد كرة قوية تمر بجوار القائم ضربة مرمى لهندكة.

استبسل حارس مرمى هندكة عيسى سيد في إخراج أكثر من كرة خطرة على مرماه، وفي الدقيقة 16 يحرز اللاعب وجدي فؤاد الهدف الثاني لفريق أردوان، وبعدها يحاول مهاجموا هندكة تدارك الأمر، وتعديل النتيجة ومن خطأ لصالح فريق هندكة يسدد اللاعب فائز سيد جمال على رأس اللاعب أحمد حاج (أحميدي) يسكنها رأسية في شباك أردوان معلناً عن الهدف الأول لهندكة في الدقيقة 20.

وتستمر المباراة ممتعة مثيرة لتأتي صافرة الحكم معلنة نهاية الشوط الأول بفوز أردوان 1/2.

ومنذ بداية الشوط الثاني أجرى المدير الفني لفريق هندكة الكابتن نجم الدين أبو حشيش تعديلاً؛ ليسيطر فريق هندكة على مجريات المباراة، ويمارس ضغطاً على مرمى فريق أردوان، وينطلق اللاعب محمد إسماعيل سيد بكرة خطيرة منفرداً بالمرمى يضعها خارج المرمى وسط ذهول الجماهير.

وتاتي كرة خطيرة من لاعب أردوان أيمن درار الذي لم يهدأ منذ انطلاقة المباراة وشكل خطورة بالغة على فريق هندكة يستلمها حارس المرمى عيسى بكل جدارة.

ويقود اللاعب حذيفة هجمة خطيرة لفريق هندكة يمررها للاعب فائز سيد جمال الذي صوبها قوية في المرمى، ليخلصها حارس مرمى أردوان إلى ركنية.

ويسدد اللاعب عماد الزاكي كرة خطيرة لفريق أردوان يخرجها الحارس عيسى سيد جمال إلى ركنية.

وفي الدقيقة 10 من الشوط الثاني يدرك هندكة التعادل بقدم فائز سيد جمال.

بعض لاعبي وإداريي أردوان

وتراجع أداء أردوان في النصف الأول من شوط المدربين بسبب التبديلات التي أجراها، إذ تسيد خط وسط هندكة منطقة المناورة، قبل أن يتماسك العنابي في النصف الثاني من الشوط، ويبادل هندكة الهجمات، لكن نتيجة المباراة ظلت كما هي إلى أن أعلن الحكم نهاية المباراة بالتعادل 2/2.

النتيجة ساوت نقاط الفريقين ولخبطت حسابات المجموعة “أ”، وأجلت حسم الفريق الصاعد إلى المواجهة التي تجمع فريقي هندكة والمضيقين الأثنين المقبل.

أدار المباراة الحكم وليد هوساوي حكماً للساحة، والحكم حمدي مساعد أول، والحكم وليد عبد الله مساعد ثانٍ، والحكم الدولي أبو عذاري مراقباً للمباراة .

في لفتة بارعة من ابناء هندكة قام إداري فريق هندكة الدكتور منذر تاج الدين بتقديم درع تذكاري لفريق أردوان، تأطيراً لروح المحبة والإخاء بين الفريقين.

تعاود عجلة الدوري الدوران غداً الاثنين بلقاءين حاسمين الأول يجمع البركة وكدنتكار من المجموعة “ب”، عند العاشرة مساءً، والمضيقين وهندكة في المباراة الثانية من المجموعة “أ” عند الثانية عشر بعد منتصف الليل.

إعداد: إعلام دوري رابطة أبناء المحس بالرياض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.