الأمين العام لمجلس مكافحة التصحر: الزحف الصحراوي وإزالة الغابات يهددان السودان

  • 05 أكتوبر 2019
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم - التحرير- محمد إسماعيل:


طالب الدكتور عبد العظيم ميرغني إبراهيم الأمين العام للمجلس القومي لمكافحة التصحر الحكومة بهيكلة المجلس أو إلغائه،  وقال “إن رقعة التصحر بالسودان وصلت إلى 10% ومع مرور السنوات سيصبح التصحر مهدداً للأمن القومي بالبلاد”، ودعا  الحكومة إلى الاهتمام بهذا الامر لتلافي مضاره على المواطن.

وأشار  عبد العظيم خلال حديثه في المؤتمر الصحفي الذي عقد المجلس اليوم السبت (5 أكتوبر 2019م )،  بطيبة برس، إلى أن  76% من سكان السودان يعيشون في مناطق جافة وشبه جافة لذا فإن الزحف الصحراوي على الأراضي الزراعية مع ظاهرة إزالة الغابات ينذر بخطر داهم ويجعل من السودان قطر يتهدده التصحر.

وقال: “إن السودان من أوائل الدول الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر في العام 1994م، وأن المجلس القومي لمكافحة التصحر هو السلطة المختصة لإنفاذ الاتفاقية والواجهة التي  تعمل من خلالها وزارة الزراعة الغابات ورغم ذلك ظل المجلس يعاني الإهمال منذ  العام 2017 ويعمل بأمين عام فقط ومتطوعين دون موظفين، وطالب الحكومة الإنتقالية بالعمل على إصلاح  المجلس أو إلغائه.
ودعا خبير الاتفاقيات الدولية بالمنظمة العربية للتنمية الزراعية أحمد سالم بضرورة إنشاء صندوق عالمي لمكافحة التصحر، وقال: “إن إتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر تحتاج إلى مراجعة شاملة \؛ لأنها لا تقدم الدعم المالي للدول الطالبة للتعاون في هذا المجال بصورة سلسة بل تواجهها كثير من التعقيدات في مرحلة التمويل”، وأشار الى انهم قاموا بعمل  عدد من الورش التدريبية لصناعة كفاءت وطنية قادرة على إدارة فن التفاوض، واستقطاب الدعم الخارجي لبلادهم، وتأهيل الكوادر ب22 دولة عربية من أجل فتح آفاق للتعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية بهذا الخصوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*