انتّقد سير مفاوضات السلام.. محمد جلال هاشم: العلمانية مصدر الخلاف وحمدوك لا يصلح رئيساً للوزراء

محمد جلال
  • 16 فبراير 2020
  • لا توجد تعليقات

رصد- التحرير:

عوجه القيادي بالحركة الشعبية ـ شمال جناح عبد العزيز الحلو، الدكتور محمد جلال هاشم انتقادات حادة لوفد الحكومة الانتقالية في مفاوضات جوبا، وقال: “على  الصعيد الشخصي لدي رأي سلبي في حمدوك وأعتقد أنه لا يصلح وزيرا للمالية ناهيك عن رئيس مجلس وزراء”.

وأوضح أن علمانية الدولة ظلت مصدر الخلاف الرئيس بينهم، ونوه إلى أن الحكومة الانتقالية تخشى من الفكرة خوفاً من مواجهة فلول النظام البائد وبقايا الدولة العميقة.

وكان الدكتور محمد جلال هاشم عضو وفد المفاوضات بالحركة الشعبية قطاع الشمال جناح عبد العزيز الحلو قد عقد مؤتمراً صحفياً تناول فيه سير مفاوضات السلام بجوبا؛ خاصة المتعلقة بمسار المنطقتين مع الحركة الشعبية.

وأوضح هاشم – بمنبر طيبة برس السبت (15 فبراير 2020م)- الى أن جلسات التفاوض اعترتها بعض المعوقات أدت الى تطاول أمد التفاوض دون التوصل الى نتائج إيجابية حتى الآن .

وأشار الى أن الطريقة التي تمضي بها مفاوضات السلام بجوبا تحتاج الى تغيير من أجل الوصول الى نتائج واضحة وسلام حقيقي يلبي طموحات جماهير المنطقتين والشعب السوداني؛ منتقداً الطريقة التي يتبعها وفد الحكومة في المفاوضات،وقال: “إن وفد الحركة الشعبية محبط وينتظر تغيير في طريقة التفاوض من أجل إحراز اختراق حقيقي في عملية السلام”.

ووأبان أن المفاوضات في بدايتها كانت إيجابية وسادتها أجواء ودية وأريحية بين وفدي المفاوضات ، مبينا أنه بعد ذلك ظهرت بعض المعوقات التي تحتاج الى حسم واضح .

وأشار الى أن هنالك أشياء مغلوطة نشرت في الإعلام، مبينا أن ذلك ساهم بدرجة في تعقيد الأمور وسير المفاوضات. . 

الوسوم رصد-التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*