ضمنهم أبناء الصادق المهدي وقيادات في الأمة القومي

الأجهزة الأمنية تقمع تظاهرة سلمية بأم درمان وتعتقل متظاهرين وتمنع المهدي من المشاركة

مشهد من مظاهرات أم ردمان
  • 17 يناير 2018
  • لا توجد تعليقات

أم درمان – التحرير:

استخدمت الأجهزة الأمنية والشرطية، القوة المفرطة في قمع  تظاهرة سلمية بمدينة أم درمان دعت لها القوى المعارضة اليوم (الأربعاء 17 يناير) ،  تنديداً بالغلاء والوضع الاقتصادي المنهار بسبب السياسات الخاطئة.

وكانت الحكومة حركت آلياتها العسكرية، لضرب المتظاهرين وإطلاق الغاز المسيل للدموع في مواجهتهم ، بعد أن قامت بغمر ميدان مدرسة الأهلية بأم درمان بمياه الصرف الصحي، وهو المكان الذي اختارته القوى المعارضة لتنفيذ وقفتها السلمية  المنددة بالوضع الاقتصادي، و الميزانية المجازة أخيراً من قبل الحكومة، والتي أدت إلى إرتفاع كبير في أسعار السلع الأساسية للمواطن السوداني .

وبحسب متابعات ( التحرير  ) فقد  انتشرت الأجهزة الأمنية بكثافة على  ميدان المدرسة الأهلية بام درمان، للحيلولة دون قيام الوقفة الاحتجاجية اليوم،  وقامت بتنفيذ حملة اعتقالات واسعة في أوساط القيادات السياسية والمتظاهرين، حيث تم اعتقال الأستاذ عصام ابو حسبو والدكتور سامر الطيب عضو الهيئة العامة لـ”تحالف قوى الاجماع الوطني” كما اعتقلت السلطات أيضاً صديق و أم سلمي ورندة الصادق المهدي،  وقيادات بحزب الأمة القومي بينهم  نائب رئيس الحزب محمد عبد الله الدومة والأمين العام السابق إبراهيم الامين.

وواصلت القوة الأمنية ضرب المتظاهرين بوحشية، حيث اعتدت بالضرب على الصحافي بهرام عبد المنعم، ما أدى إلى  تعرضه للإغماء، وتم اسعافه  إلى المستشفى،  وجرى ضرب حفيد الإمام الصادق المهدي  الطالب أحمد الواثق  البربر، كما  منعت السلطات الأمنية  رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي من الانضمام للتظاهرة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*