تقول لي زول؟!

  • 03 أبريل 2017
  • لا توجد تعليقات

تلقى شاعر هذه القصيدة الأستاذ صلاح سيد أحمد الغول مكالمة هاتفية، فرد على المتحدث بقوله: “نعم يا زول”، فتفاجأ باستياء المتصل، الذي قال له: بتقول زول.. ليه شايفني لافي بتاعة على دماغي.. فجاء رده باللغة التي يجيدها، ألا وهي الشعر، فكانت هذه القصيدة المعبرة، وقد حملت عنوان “أنا الغلطان”:
تقول لي زول؟!

بقول ليك زول! ما لو الزَّول؟
وأنت بتعرِف إيه للزّول؟
لديح وجهول وقال زعلان!
خلاص يا نكِرة يا ما زول
أنا غلطان
شطحتَ وكنت قايلك زول
..

زول الماهو عاجبك ده
لا موهوم متل وهمَك
ولا مغرور غرورك ده
والله الخلقو .. وخلقو كده
..

سُمرة لونو من لون طينو
يبقى الفرق بينك وبينو
إنِّو نضيف وأبيض قلبو
عارف قدرو شاكر ربَّو
ساتر عرضو ماسك دينو
مُخلص أمين وديع و رزين
حشيم القول بديع ورصين
وأسد في الحاره لا بختاك
ولا برجاك تجيو في عرينو
أكان بى حدره بادرتو
بيتلقاك بى عتره
وبستناك تقول الرّوب
قبل ما يشمِّمَك سكينو
يا بتّوب … يا حي ووب
ورَص الطوب
والرَّاجل يحمِّر عينو
..
كمان بى كلمه بتخاويهو
وبى بسمه بجيك خيرو
لا بتقدر تعيش من دونو
لا بتختاهو لى غيرو
..
زول الماهو عاجبك ده
بلا توجيه ولا تعليم
أديب و فهيم
هميم وكريم
وفطرة ربُّو من يوم خلقو
لا فتّان ولا خوّان
أخو أخوان
بِكَفّي الألف والألفين من الضيفان
ولو اضطرّ يرهن ولدو
ولو ما كفى
باع بيت أهلو والجيران
..

زول الماهو عاجبك ده
يوم تحتاجلو بتلاقيهو
أكان ورطان وكان جيعان
و كان وجعان و كان سجمان
قبل تتأوه وتناديهو
يمين في أقل من بُرهه
وبين مد الألف والها
قَبُل ناسَك بجيك حفيان
بضمِّد جرحك وبداويهو
بكتل أبدرقه بى إيديهو
بِطَفّي الواقده بى رجليهو
ما بتغباهو
لما تدورو
بتلاقيو مكان حاريهو
..
اللافيبا راسو الزول
ومتباهيبه اسمها عمه
سنة سيد الأسياد
المعصوم شفيع الأمه
وسيما الأوليا الزهاد
قلال الزاد كبار الهمه
وتاج العزة والجبره
ورمز الطيبه والحكمة
والملفوف على المبروكة
إسمو التوب
لباس العِفّة والحِشمة

أزيدك من فضول القول
ولا خلاص عرفت الزّول
ده جمل الشيل
دُخري الحُوبه
فارس العتمة ساري الليل
لبيب و ذكي ونجيب بلحيل
فهيم فهماً يهد الحيل
..

تقول لي ما فِهمتَ عليْ
أعيد القتو ليك تاني !
واجيب فهامة ليك من وين
كلامي القتو ألماني؟
أخير ليك تمشي تختاني
وتنسى الزول وتنساني
وفوت قبال تعاديني
وأقول اللوح ده عاداني
ويكفي الزول ويكفيني
إني وإنو سوداني

التعليقات مغلقة.