لا علاقة لوالده بـ ” المؤتمر الوطني”

أقارب القنصل السابق في بلجيكا: شقيقه المهندس شهاب أخفته السلطات منذ عامين

  • 22 مايو 2017
  • لا توجد تعليقات

عواصم- التحرير:

 

يتواصل التفاعل حول قضية القنصل السابق في بلجيكا شمس الدين محمد عبد الرحمن كرار في أوساط سودانية، وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي تداولاً واسع النطاق لهذه المشكلة التي تعرض لها الدبلوماسي، وفيما أشار من تفاعلوا مع هذه المسألة في الاعلام الجديد الى خلل ” اداري وسياسي” يسيطر على أساليب التعامل مع الدبلوماسيين تحت تأثيرات الانتماء السياسي لمن يقودون العمل الدبلوماسي في عدد من السفارات، دخلت مصادر في أسرة القنصل السابق على خط التوضيح والتصحيح لمعلومات جرى تداولها في وسائل التواصل الاجتماعي.

وجاء في توضيح كتبه أحد أقارب وأصدقاء الدبلوماسي وتلقت “التحرير” نصه أن “شمس الدين محمد عبدالرحمن كرار السكرتير الثاني ( السابق) بسفارة السودان ببروكسل شاب خلوق يجيد الإنجليزية والفرنسية بطلاقة ويجيد عمله ببراعة”.

وقال إن “والده اللواء معاش ليست له علاقة بحزب “المؤتمر الوطني، وإنما هو خبير مدفعية ويحمل درجة الأركان حرب والدكتوراه في العلوم العسكرية من أميركا، وكان نصيبه نصيب كل المؤهلين في حكومة “الإنقاذ” وهو الإحالة للمعاش( التقاعد).
وأضاف أن “شقيق شمس الدين الأكبر المهندس شهاب كرار أخفته السلطات (جهة غير معلومة)  لأكثر من عامين، ولا تدري أسرته أين هو الآن ولا يعرف أهله  إن كان حياً أم ميتا، ونسأل الله أن ترد غربته وتقر به عين والدته التي أصابها الشلل وهي المديرة لاحدي أكثر المدارس نجاحا بأمدرمان”.
وقالت مصادر الأسرة إن” شمس الدين كان  كتب عن اختفاء شقيقة القسري، فلم يعجب ذلك سفير حكومة “الإنقاذ” ببلجيكا فأبلغ الخارجية التي استدعته للتشاور، وفرضت عليه عدم العودة الى بلجيكا، ولكنه عاد ليتقدم بطلب لجوء في بلجيكا، ولم يعجب هذا أيضا  (مسؤولو ) السفارة فدبروا له مكيدة وزج به في المعتقل بعد رفع الحصانة عنه، ولكنه قرر خوض التقاضي مع السفارة أمام قضاء عادل لا يلتفت الي مؤامرات السفارة وخلفها حكومة “العار( حكومة الرئيس عمر البشير).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*