مواقف تبرز عظمة الشعب السوداني

قصص من قلب اعتصام رويال كير: “في سودان سمح يتشكل الآن”

  • 18 يناير 2019
  • لا توجد تعليقات

تناقل رواد التواصل الاجتماعي جوانب من مشاهد اعتصام رويال كير، قائلين أنه “في سودان سمح يتشكّل الآن”، ومن هذه الماهد:
شابّات وشباب عندهم إجابة لكلّ سؤال، عدا واحد: دمّ الشهيد بي كم واللا السؤال ممنوع؟
لو ما جيت من زي ديلا وآآآ أسفاي وآآآآ مأساتي وآآآآ ذلي.

بتاع مخبز غرّد في تويتر قال إنَّ لديه 2000 قطعة من الخبز، وترك رقم تلفونه، وطلب فقط حضور شخص لاستلام الكمية. وقال كلمة سمحة شديد: قدام بس ورا مافي!

في كنداكة جميلة ساكنة المعمورة، قالت إنها ما بتقدر تطلع، وطلبت زول يمشي ليها يشيل أكل للمعتصمين!
كنداكة أخرى متماسكة كتبت: دخلت المعتقل وانا عندي أخ وطلعت عندي شهيد: الحمدلله على كل حال .. اتذكروهو بالدعاء!

صنديد آخر كتب: عربيتي سنتافي ومشغّل الهزر، وطلب من أي شخص يشوف العربية، يجي لأنه معاه أكل للمتظاهرين!

بنتنا الجميلة من المهندسين، قالت إنو عندهم بطاطين خفيفة، وقالت عايزة زول يجي ياخدها، ورقم تلفونها مكتوب مع التغريدة كأجمل ما يكون!

واحد كتب إنو ساكن جوار رويال كير، لو في زول عايز يدخل الحمام، ما عليه إلا يبقى مارق ينجز ويرجع!

وجميلة أخرى من جميلات بلادي كتبت: لو في زول في الصافية في بحري سوداتل القديمة ومتحرك على رويال ممكن يجيني عندي كميه من البطاطين. .انسخو لي الكلام دا ياجماعة عشان يصل.

واحد ضكران كتب: يا أخواننا لو في زول عايز دم، أنا وأخواني جاهزين. والرقم طبعاً كان موجود.

قرّر واحد من برّي أميرة المواكب العودها راكب علاج كل المصابين في الطوارئ على نفقته الخاصة.

شباب من الكلاكلة القلعة، معهم كراسي وفرشات وترامس شاي وأكل، صاحب العربية حين علم أنهم في طريقهم إلى الاعتصام، قال ليهم: حرّمْ المشوار ده مجان!

شاهد عيان: الوضع حتى الان دخول قوة من الجيش لحمايتهم والمعتصمين يرفضون دخولها ويهتفون “الطلقة ما بتقتل بقتل سكات الجيش”
ومما شاهدته الان تراجع القوة وسط صافرات الثوار وزغاريد الكنداكات.

أخونا برضو كتب: للناس الفي الاعتصام .. نت واي فاي هواوي 50 غيغا سوداني
الشبكة odai كلمة السر ***&
فتشها لو لقيتها خش برجلك اليمين.
الأصلي ده كتب: داير ناس تنسق معاي الصباح نجيب معدات طبية ودربات وحاجات كتيرة نعمل عيادات خارجية في الاعتصام. التنسيق لي بكرة. يلا يا دكاترة لازم نكون متأهبين، بكرة مافي زول يحتاج لي شي لا أكل لا علاج لا بطانية، نوريهم الشعب السوداني لما يتفق!

شباب شايلين صحانة كبيرة فتة، ولد بوزع في بلح، ولد تاني بوزع في ساندويتشات، بت شايلة كيك بتوزع فيهو، وفجاة كده تتمد ليك قارورة موية. عليكم الله دا شعب يحكموه العواليق ديل !!!

في ناس كتار ما بتقدر تحسبهم: كلهم قالوا إنهم معاهم عربيات، وجاهزين لتوصيل الناس لي رويال كير من مناطق تواجدهم.

أنا قلت: إن شاء الله بنات وأولاد الوطن يعفوا لينا بس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*