“تحرير السودان”: تعليق اتهام الجنائية ضد البشير ليس أخلاقياً

  • 22 فبراير 2019
  • لا توجد تعليقات


وصف بيان لرئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي تعليق قرار الاتهام ضد البشير ليس أخلاقياً ولا إنسانياً، مشيراً إلى أن حركته تلقت “بقلق بالغ مقابلة بي بي سي بتاريخ 21 فبراير 2019م حول عرض لتعليق قرار الاتهام ضد عمر البشير على الجرائم التي ارتكبها ضد شعب دارفور، وأوضح أن “إذاعة بى بى سى ذكرت أن مجلس الأمن يعتقد أنه سيفوز بأصوات أغلبية الأعضاء الدائمين لصالح تعليق مدته سنة واحدة لإدانة عمر بشير ، بعد التجديد. أي أن BBC ذكرت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة والصين وروسيا”.
وذكر البيان أنه “في هذا الصدد ، أطلقت بعض منظمات المجتمع المدني الممثلة بالأزمات الدولية ومؤسسة مو إبراهيم حملة للضغط في هذه المرحلة ، لدعم هذه الفكرة ، حسبما ذكر راديو بي بي سي”.

وبعد هذا التمهيد أوضحت حركة تحرير السودان رأيها مبدياً الأسف على التوجه المشار إليه، أوقد حددته في الآتي:
“- إن الجرائم التي يرتكبها عمر البشير ضد أهالي دارفور ليست جرائم ثانوية وإنما إبادة جماعية وتطهير عرقي وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ، الأمر الذي يتطلب معاقبة مرتكبيها حتى تحقق العدالة وجرائم الإبادة الجماعية والحرب. لا ترتكب الجرائم والجرائم ضد الإنسانية مرة أخرى ، ليس فقط في دارفور ولكن أيضًا في أماكن أخرى من العالم.

-لا أحد يمثل ضحايا الحرب في دارفور لمنح الإفلات من العقاب أو تعليق الاتهام لصالح الجناة. يحق للضحايا في دارفور فقط اتخاذ القرار بشأن مقاضاة عمر البشير وغيره من الجناة الذين ارتكبوا جرائم في دارفور”.

ودعت الحركة “المجتمع الدولي بأسره ومنظماته الفاعلة، وخاصة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إلى تحمل مسؤولياته بإنفاذ القانون لتحقيق العدالة لشعب دارفور، وتحثه على دعم الضعفاء من الناحية الأخلاقية، ومن الناحية القانونية لمنع الجرائم ضد الإنسانية”.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*