نص كلمه

  • 08 مايو 2020
  • لا توجد تعليقات

سيد حسن مراد


*الكائن الرخيص المدعو الطيب مصطفي وجوقته من ابالسة ومرتزقة النظام المأفون الذي سقط وشيع باللعنات لمزبلة التاريخ، هؤلاء الاشباح ينبحون مسعورين من جحورهم بسوءات مواخير افواههم من فحش القول الساقط على اعظم ثوره شعبيه حضاريه معاصره وعلي رموزها مستغلين اجواء الحرية المقدسة التي اتاحتها الثوره للجميع..
.. فرفرة مذبوح..ونباح لصوص ساقطين بائسين بعد ان هوت وانهارت دولة الظلم..فهم لم يعوا في غيهم وطغيانهم ان دولة الظلم ساعة ودولة العدل الي قيام الساعه.. الان يصرخون بهستيريا والكلاب تهوهو من هواجس الخوف لا من نخوة الشجاعة ، وشاءت مشيئة الله ان كتب عليهم خزي في الدنيا وذلة في الحياة عقابا لما ارتكبته ايديهم الاثمه بحق وطنهم وشعبهم وضد الانسانيه ، والملهاة انهم وقد انكشفوا وتعروا من كل القيم والفضائل الدينيه والانسانيه..يتباكون بدموع التماسيح بفرية نصرة الاسلام من الشعب الذي يتسم مجتمعه بتعايش سلمي بثراء مكوناته الاثني والقبلي والثقافي..الخ ويشكل المسلمون فيه نسبة ٩٨% بوسطيه دينيه متسامحه من غير غلو.. تعايش مجتمعي مثالي عبر عنه شاعرنا مصطفي التني( الدين للاله والمجد للوطن) ..

  • هؤلاء المتباكون علي الاسلام يتناسون ان جرائمهم موثقه بادلات دامغه وبشهادة الاسرة الدوليه ويتناسون انهم تسببوا في ضياع قارة كانت تسكن وطنا سمهري القوام يتوشح بالغابه والصحراء وكان يكتسي بالسماحة والعفة رداءا..
  • اصرخوا ، فقد نسيتم في غفوة نشوة السلطه ان من اسماء الله الحسني ..العدل والمنتقم ..والجبار.. اصرخوا فانتم لم ترعوا عهدا ولا ذمة..اصرخوا حتى تبح اصواتكم وتتراخي اوتار حناجركم .. ابكوا حتى تبتلعكم دائرة النسيان..
    *وكلمة الثوره القاطعه نكررها عهدا هذه الامسيه وعلى الهواء الطلق على مسمع ووجه العنصري البغيض المدعو الطيب مصطفي وازلامه.. ستصرخون كثيرا وطويلا حتي تبيض عيونكم من اثر البكاء.. ولتعلموا ان لا خوف من اراجيفكم على الثوره الممهوره بدماء ارتال من شهدائنا الابرار..فعين الله ترعاها وهي محروسه بارادة شعب معلم..وهي ماضيه لتجسيد شعار (حريه..سلام..وعداله).
    ولا نامت اعين المرتزقه تجار الدين واعداء الوطن ..

الوسوم سيد-حسن-مراد

التعليقات مغلقة.