د. أسامة عوض جعفر في رحاب الله كذلك

  • 16 مايو 2020
  • لا توجد تعليقات

بشير إدريس محمدزين

رحل حبيبنا وصديقنا د. أسامة عوض محمد جعفر إستشاري النساء والتوليد، ليلة الجمعة ١٥ مايو بعدما خسِر معركةً، لا حرباً، مع الكورونا..رحل رحيلاً فاجعاً لم يتهيأ له أحد..
ترك غُصةً باقيةً في حلوقِنا نحن من عرفناهُ ورافقناهُ وأحببناه..

وفي صبيحة السبت ٢٠٢٠/٥/١٦م قلتُ له:

أسامة يا أخونا الحبيب..

يا زول يا سمِح.. يا مَك.. يا مَجوك..

الليلة كيف أصبحتَ بالله في نعيمِ الله المسُوك ؟!..

بالله كيف لاقوك؟ وكيف قعَّدوك؟ وكيف حمدلوك ؟!

كيف شالوا الإِبَر، والشاش، والدِّرِبات من عروقك وفطَّروك؟!

كيف يا حبيب زفُّوك، وبخَّروك، وريَّحوك، وجَرتقوك ؟!

كيف هندموك؟!

وكيف بالله الحُور جيَّهوك؟

وكيف درَّبوك وكبرتوك وضرَّروك ؟!!

وين بالله، وكيف سكَّنوك؟!

أنا عااارف..مكانك، وعارف قدرك كمان، وعارف بقدِّروك..

وعارف محبتنا ليك، ودعواتنا، وخوَّتنا براهن بيرفعوك..

وعارف ببِِرَّك وإحسانك بكرموك..

وعارف عشمنا ليك عند رب رحيم كريم، وملك ملوك..

بختك يا زول يا نضيف..
ويا قلباً رهيف..
يا صريف..يا أب ريحتك وضوك..

تصحا وتنام..
وتسرح مع الغمام..
وجارك سيد الأنام
وبيتك من خُزام والحور يتبادلوك..

بختك يا ود أبوك..

بس باللهِ يا أسامة هوووي..خلِّي بالك، لمن بعدين يشفِّعوك..

تذكَّر حبايبك..تذكر ناساً بنهموك..

ناساً بُعاد، وناساً قُراب..وناساً كُبار وناساً رُقاقاً زي سلوك..

وناساً ما درَّجوك وناساً بحبُّوك ولاهُم أمَّك لا هُم أبوك..
ناساً قدَّروك وناساً في قلوبم شيعوك
ناساً أقرب ليك من أختك ومن أخوك..
ناساً لا زيّك لا بشبهوك جوك نعوك وبالدم بكوك..

وناساً فُـتَّهم يا أسامة من غير سلام، ولاهم ودَّعوك !!

أها يا زول لا تنسانا في ذاك اليوم الدلوك..

بالله يا أسامة لا تنسى..بالله قولنا في داك اليوم، بالله عوووك !!

أخوك
..

التعليقات مغلقة.