“التحرير” تحاور مبدعيه.. (الشرق) بين الدم والدموع

إسحاق الحلنقي
  • 13 أغسطس 2020
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم - التحرير


اسحاق الحلنقي: مجتمع الشرق يتنفس برئة واحدة ونرفض أن ينجرح إخضرار كسلا


سيدي دوشكا: نطالب بفرض هيبة الدولة والفتنة يقودها أصحاب الأجندات المريضة


يحيى أدروب: الوطن هو الخاسر الأكبر من الصراعات

استطلاع خاص: الزبير سعيد

الشرق الذي كان (ثغر السودان الباسم ) يعيش اليوم حالة من الوجوم والحزن الدفين؛ بسبب تلك المواجهات الدامية التي راح ضحيتها عدد من الأبرياء، واهتزت تلك الصورة النموذجية للتسامح والترابط الاجتماعي الذي كان عنواناً لمجتمع شرق السودان الحبيب.

لقناعتنا الكبيرة بأن عافية الوطن من عافية الشرق ، ولإدراكنا أن جميع مبدعي بلادنا خاصة الذين ينتمون للشرق يعتصرهم الألم جراء ما يحدث ببورتسودان وكسلا وحلفا الجديدة.

ولأن للمبدع مكانته ودوره وقدرته على التأثير، أجرينا هذا الاستطلاع حتى يوجه عدد من المبدعين من أبناء الشرق رسائل في بريد المجتمع المحلي والسلطة التنفيذية على مستوى المركز والولاية.

إسحاق الحلنقي: مجتمع كسلا يتنفس برئة واحدة

الشاعر الكبير اسحاق الحلنقي ابتدر حديثة مشيداً باللقاء الجامع الذي عقده عضو مجلس السيادة البروفسير صديق تاور مع رموز واعيان مجتمع كسلا وتمت دعوته للحضور والمشاركة باعتبار أن كسلا هي مسقط راسي.

يضيف الحلنقي بأن اللقاء كشف مدى تفهم البروف تاور للوضع في كسلا، وأكد بأنه مهموم جداً بضرورة أن يعم السلام ربوع شرقنا الحبيب ..

يواصل الحلنقي: انسان الشرق معروف بأنه (حنين)؛ لذلك الروابط كانت قوية، ولا أبالغ إذا قلت إننا في كسلا بالرغم من الاختلاف الاثني والتباين الثقافي والتنوع الاجتماعي إلا أننا كنا نتنفس برئة واحدة، وأي إنسان تنسم عبق البحر الأحمر أو شرب من مياه توتيل أو اكتحلت عيونه بجمال جبال التأكا لا يمكن أن يتقبل فكرة أن ينجرح إخضرار كسلا التي ظل مجتمعها يقتسم الدموع والابتسامة.

ويختتم الأستاذ اسحاق الحلنقي حديثه: أتمنى من أعماق قلبي أن يعود الصفاء والتسامح لمجتمع شرق السودان؛ لأننا لا يمكن أن نحتمل رؤية دماء أبناء الشرق، وهي تسيل بتلك الطريقة المؤلمة.

سيدي دوشكا: يجب فرض هيبة الدولة


سيدي دوشكا

الفنان الجسور سيدي دوشكا تحدث وهو في حالة من الحزن العميق فقال: مجتمع بورتسودان معروف بالتسامح والتعايش السلمي القائم على احترام جميع المكونات، وما حدث يعدّ ظاهرة دخيلة أساسها القبلية والعنصرية؛ مما أدى إلى أحداث مؤسفة دفع ثمنها المواطن البريء.

يضيف دوشكا قائلاً: ماحدث فتنة يقف خلفها بعض أصحاب الأجندات والأهداف المريضة، وعليه لابد من تدخل العقلاء لدرء هذه الفتنة التي أدت إلى قتل وتشريد وحرق بيوت بطريقة لا تشبه مجتمع الشرق المعروف بالتسامح.
ما يحدث في الشرق يهم كل المجتمع السوداني، وعلى رأسهم الدولة التي يجب أن تفرض هيبتها بالقانون، ونحن لا نريد مناصب أو مكاسب شخصية، وكل الذي نريده هو فرض هيبة الدولة، وذلك بأن تقوم الحكومة بواجبها ودورها القانوني والأخلاقي لحماية الأبرياء.

واختتم الفنان سيدي دوشكا حديثه لـ (التحرير) مؤكدا بأنه يعيش حالة من الحزن والإحباط؛ لأن الفنان يحتاج إلى بيئة عنوانها السلام والتسامح بين جميع مكونات المجتمع حتى يبدع في إيصال رسالته.

يحيى أدروب: لابد من تحقيق السلام الاجتماعي


يحيى أدروب

الفنان والباحث في تراث شرق السودان يحيى أدروب قال: يجب أن تسعى الحكومة بكل ما تملك من أجل تحقيق السلام الاجتماعي بين جميع مكونات شرق السودان.

ولابد أن تقدم كل الأطراف تنازلات حقيقية حتى نصل إلى نقطة الاتفاق، ونتجاوز الخلافات التي لاشك أن الوطن هو الخاسر الأكبر من كل تلك الصراعات.

يختتم الفنان والباحث يحيى ادروب حديثه بجزء من قصيدة تمت ترجمتها من لغة البجا إلى اللغ العربية، وتقول :
أهل الشرق وأهل الغربة
عشان نحقق للسلام
لازم نوقف للحرب
أهل الشمال وأهل الجنوب
نتلاقى في كل الدروب
نحضن بعضنا من القلوب
ونبنيه جنة (طين وطوب).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*