شيء من أُغنية عديلة (الأُغنية النوبية المعروفة)

  • 06 سبتمبر 2020
  • لا توجد تعليقات

بروفيسور عبدالوهاب الزين

هذا النص عبارة عن قصة قصيرة تجمع ما بين الواقع والخيال، وقد أثار في بعض المنتديات كثيراً من اللغط، وتناوله بعضهم بكثير من التحليل؛ متطرقين إلى المقاربات التي يشتمل عليها النص .

 ولأن الاقصوصة تأتي في إطار مجموعة من القصص الكثيرة منها قصة عجوبة المحسية القربت تخرب التكلا أبشر خراب سوبا، فإن لهذه القصص مضامين اجتماعية وسياسية، وهي من واقع الأحداث السودانية التي تعبر عن الجهويات السودانية من جهة، ومن وجهة أخرى تدعو إلى تلاقح الثقافات السودانية المختلفة، مع اعتذارنا وتحيتنا لمن يعتقد أن اسمه ورد ضمن النص. إذ إن معظم الأسماء من نسج الخيال، وإن تطابقت مع بعض الأسماء الحقيقية.

*****************************

حدث في حي المزاد بالخرطوم بحري

أحد الفنانين المرموقين في ساحة بدين والقرى المجاورة، أصر على أهله أن يرى الخرطوم حتى يزيد من ثقافته العامة برؤية الخرطوم لأول مرة في حياته، ورغم خوفه الشديد من ركوب اللواري، إلا أن إغراءات أن يتثقف ويثقف نفسه بثقافة الخرطوم تغلبت على خوفه وتوجساته وهواجسه. من ذلك الدرب الصحراوي الموحش، وبعد رحلة مضنية تحملها يوماً وليلة، وفيما كانت تدغدغه أثناء هذه المكابدة رؤية الخرطوم وثقافتها، وتعطيه دفعة جديدة من الأمل في أن يغني، ولوفي جلسة صغيرة وسط الخرطوميين الذين يتحدثون العربية، وصل فناننا الخرطوم وكم كانت دهشته كبيرة حين نزل في أمدرمان، ورأى تلك الكائنات الصغيرة التي لم يرها من قبل، وبهذه الكثرة، وبتلك الروعة من الألوان الصفراء الرائعة.

 تساءل من أين وجدت الحكومة كل هذه الكميات من الحديد، ومن أين وجدوا كل هؤلاء السائقين الصغار الذين لا يشبهون في أحجامهم السائق خير السيد، ولا يتحدثون بجلبة السائق محمد وابية، ولا يحملون في جيوبهم ما كان يحمله حسن بلي بلي عند مروره بقرية القولد، حيث معين الزاد وطاقة الدفع. هذه المخلوقات لا تغني على غرار الأبواق الخاصة بلوري بدناب، ولا تطرب الصغار كما يفعل بوري محمد حاج بشير، يا للهول، أين منها بصات عمر عبدالسلام؟ لم تطل حيرة فناننا كثيراً إذ سرعان ما ظهر في الأفق (عبد القيوم) على متن أحد تلك المخلوقات الغريبة، وهو ابن بدين الذي ثقف نفسه بثقافة الخرطوم من قبل، فكانت الدهشة التالية لهذا الفنان أن يجد هذا السائق الذي عرفه رغم ما طرأ على جلده من بعض النداوة التي أضفتها عليه أجواء الخرطوم. أخذه عبدا لقيوم ضيفاً عزيزاً، وشرح له بإفاضة كيفية استخدام الدش في أثناء الحمام، وكيفية فتح وإغلاق مكابس المواسير، منوهاً إلى عدم استخدام الدلاقين او الطين لقفل المكابس، وهو أمر مرفوض في الخرطوم.

مضت بعض الأيام ولم يقصر عبدالقيوم في تثقيف الفنان بزيارة لجنينة النزهة مارَاً به أمام القصر الجمهوري، وهنا يروي عبدالقيوم، والرواية على ذمته، وللتاريخ، كما يقول عمر الجزلي.. يقول: عندما وصلنا من شارع النيل أمام القصر الجمهوري كان الكركون في استعداد تام بأرديتهم البيضاء الجميلة وقبعاتهم التي تتدلى مها شرائط قرمزية رائعة. يقول عبد القيوم إن فناننا طلب منه الوقوف هنا ليثقف نفسه أكثر برؤية هذه المخلوقات العجيبة المخشبة الصامدة (ولا أدري إن كان يعتقدها أصناماً أم دمى أم خشباً مسندة).

 يقول نزلت عند طلبه وأوقفت السيارة، وياللفاجعة، وبطريقة دراماتيكية تحركت الأصنام، وبقوة تضرب الأرض عنفاً وخبطاً على السلاح المحمول، وخطوات صارمة إلى الأمام، يقول.. فجأة فتح الفنان باب التاكسي، وبسرعة الريح اختفى من ناظريه في غمضة عين.. ورغم أنه كان يدوس على مكبس البنزين لسرعة بلغت 120 كيلومترا، إلا أن فناننا استخدم كل طاقته الكامنة التي اكتسبها خلال عمره في البلد، ولم يتمكن عبدا لقيوم من اللحاق به وطمأنته، إلا قريباً من باب جنينة النزهه.

 داخل الحديقة كاد أن يقع صاحبنا في مشكلة جديدة، إذ رأى من الزوار شابًا أنيقاً برفقة فتاتين خرطوميتين (رقابن يمة .. قزازة عصير. عيونن متل الفناجين يقدلن مع الشاب قديلة الريل). أخذ صاحبنا نفساً عميقا تثاءب وتمطى، تشجع قليلاً على خلفية أنه كاد أن يكون خرطومياً وسوست إليه نفسه الأمارة بوشوشة البندريين أن دنا وقت الاقتراب من الخرطومية المرتقبة وثقافتها، فليشاغلهن، وضع يديه خلف ظهره.. دنا وتدلت نظرة خجولة من عينيه، همس قريباً منهن (ايه الهاجات ده) فما كان من الشاب إلى أن لكمه لكمة خرطومية، قرر صاحبنا على إثرها ألا يتطاول على الخرطوميات لا مشاغلة ولا مجاملة ولا سلاماً. لعن الخرطوم وثقافتها، ومن يومه رفض الفنان أن يقطع به عبدا لقيوم جنوباً كوبري بحري في اتجاه القصر المشئوم أو جنينة النزهة بل أصر على البقاء في بيت العزابة.

في تلك الأيام بدأ الاستعداد لعرس المرحوم عبدالعزيز سرة في بحري، وبدأ صديقه الوفي عبدالفتاح كمدوق (يقال إنه حاول امتطاء جمل فأوقعه أرضاً، ومن يومه أطلق عليه هذا للقب)- يعلن عن هذا الخبر في كل المنتديات الكروية، وهو المغرم بتشجيع الكرة، ولا أتذكر أن كان هلالابياً أم مريخابياً.

 وصل خبر العرس إلى بيت العزابة، حيث الفنان المغرم بثقافة الخرطوم والترويج عن نفسه في هذا البحر المتلاطم من البشر، ومن المخلوقات الغريبة، ومن صنف الدمى الرهيبة التي تتربع أمام القصر الجمهوري واللكمات الخرطومية العنيفة في جنينة النزهة.

حدتته نفسه وحدثه أولاد البلد في بيت العزابة أن أزف الوقت، وحانت الفرصة للترويج عن نفسه، وإعلان نفسه فناناً خرطومياً مثقفاَ، يكون له جمهور من هؤلاء الخرطوميين الغرباء المدهشين.

وفي الوقت نفسه سمع من بعضهم أن الفنان في مثل هذه الحفلات لا يروج عن فنه مجاناً، بل قد تصل المساومة بينه وبين المحتفلين إلى ما يقارب الثلاثين جنيها، يا له من مبلغ لم يكن يحلم به، ولو باع محصول ذلك العام من القمح، وبقية التمر الذي أتي عليه السوس، وأصبح غير قابل للتسويق حتى لبائعات العرق الرخيص.

عندما يستلم هذا المبلغ المغري سيمكنّه عند العودة للبلد من حجز مقعد أمامي في اللوري، ويترك التندة للبؤساء ممن لا ينتمون إلى الساحة الوريفة المدرة للمال والجاه والشهرة والثقافة، ساحة الفن والفنانين، سيشتري من هذا المبلغ علبة سيجائر من البحاري الفاخر؛ ليخمّس منه أهل البلد الطيبون عند عودته معلنَا ميلاده الجديد فناناً خرطومياً مثقفاً.

عبدالفتاح كمدوق كان وبالاً عليه وعلى فنه، حطم أحلامه في أن يكون كذلك، ويحقق أحلامه في شراء علبه السجائر، وطلاق حقة السعوط، كيف كان ذلك؟

بعد أن أصرّ الفنان على البقاء في بيت العزابة إثر حادثة القصر الشهيرة كان يذهب ليروح عن نفسه في دكان الحاج الطيب، متعوداً طريقاً واحداً من البيت على شارع المزاد بالبص بتذكرة ثابتة عبارة عن قرش واحد حتى مكتب البريد ومنه يواصل السير على رجليه حتى موقع الدكان ليعود بنفس الطريق.

في ذلك اليوم أصر أن يصل الدكان باكراً، عله يسمع شيئاً جديداً عن حفل عبد العزيز المرتقب، استحم سريعاً تحت الدوش الذي تمكن من تطويعه مع الأيام، لبس جلبابه الخرطومي الجديد، وقد كوى له سعد الدين بطريقة جميلة. حاول تقليده الفنان، ولم ينجح رغم محاولاته العديدة في إجادة هذا الفن، لف شاله على رقبته، ووضع طاقيته الحمراء على رأسه بعناية متناهية، وبعد أن كور سفة السعوط في باطن يده عدة مرات قذف بها إلى ركن فمه الأهتم فظهرت كالجنين في بطن أمامه، تلفت يمنة ويسرة على سبيل التهيئة لمهمة خرطومية شاقة.

ألقى نظرة عجلى على هيئه من صفحة المرأة المنكسرة المعلقة على شباك الغرفة.

 ها قد بدت عليه بعض نداوة الخرطوم، توجه نحو المحطة.. وقف ينتظر قدوم الكركعوبة التي تعودها، ولم تأت ولم تأت، وفي أثناء وقوفه كانت المخلوقات الغريبة تقترب منه، وتصفر له، فكان يتراجع إلى الخلف مفسحاً الطريق متوجساً منها.

وبينما هو في انتظاره المهيب في ترقب محموم لوصول الكركعوبة، جاء خرطومي ينفخ في سجارة خرطومية، ووقف بجانبه دون أن يسلم عليه “هو قايل نفسه شنو المفتري ده حتى سلام ما آايس يسلم الينا عشان سجارته ده بنشتريه بعد كم يوم اشموك ألق”.

وكالعادة جاءت أحد تلك المخلوقات الغريبة الشبيهة بتاكسي عبدالقيوم، فأشار إليها الخرطومي فوقفت بهدوء فركب فيها الخرطومي، وصاحبنا يتفرج على هذه العملية الغريبة، قال في نفسه: لم لا أفعل مثل الخرطوميين؟ “ياني ده أهسن مني في شنو؟ عشان بيتكلم اربي؟ فكان أن أشار لأول تاكسي بالوقوف.. فقفز إلى داخله.. ولما سأله السائق عن وجهته، قال: “ياني وين ما مكتب البوستة”.

 أنزله السائق عند البريد، وأخرج الفنان من جيب العراقي الداخلي القرش المعهود، نظر السائق إلى القرش يقلبه في يده أهو يا ترى قرش ذهبي،”ده شنو يا زول؟” “ما لك .. ما هقك”.. “أسمع أنت ما عندك غيره،” سمع أن الخرطوميين غشاشون ومحتالون يستغلون البسطاء القادمين من القرى والبوادي، جمع بعض شجاعته في تحدٍ صريح للسائق “يا زول شيل أجرتك وامش وإلا هسع أمش اكلم ليك هاج التيب.. يا قتتي”، نظر إليه السائق بوجه عبوس ارتسمت عليه خطوط متداخلة من عروق تصعد وتهبط بين فروة رأسه والعينين، وبمزيج من الازدراء والإشفاق قال له ” ياخي أنت ما عندك غيره.. يله”.

 يتدخل العريس وعلى شفتيه ابتسامة خجولة “تعال تعال يا محمد”. ولكن الإعلامي يهمس إليه “خليه ساكت خليه يمشي هو قايل نفسه صلاح بن البادية.. بيجي راجع تاني.. خليه.

يتوجه الفنان صوب شارع الاسفلت المواجه لخيمة العرس بخطوات ثقيلة، وفي باله سائق التاكسي العبوس ومحطة البريد، وقرشه الحلال، وتلك الدمى المخشبة أمام القصر الجمهوري، فيما أصوات الزغاريد تلاحق أذنيه.. تغيّرت وتيرة الصبايا (حننوا حننوا بريده حنونوا الليله يوم جديده..).. تغريه هذه الأصوات الملائكية وفي نفسه شيء من نداء الترويج، يلعن أبو سجاير البَهاري، والسوود ما بنقدر نهليه والقامشة مليان في البلد ما ليه هد” يعود أدراجه إلى حيث الإعلامي، كدى شوفو لينا الهمسه جنيه وسكرونا وجيبوا الاشا اشان نقني.

يا لهول الصدمة التي انطلقت من صوت الإعلامي بنبرة حاسمة مستغلا نداء الترويج لدى الفنان القروي، وأصوات الصبايا التي تغريه “ما في خمسه جنيه، كان بتغني بالعشا والسكر اتفضل”.

 وما بين نداء الترويج وأصوات الصبايا التي تلح عليه، ارتضى أخيراً أن يروج لنفسه بفضلة عشا، فيما قال له كمدوق في المرة الثالثة “السكر كمل وما عندنا.. تغني بالعشا بس”.

 في طريق عودته ومن على تندة اللوري، وبعد أن عدل طاقيته الحمراء إلى مقدمة رأسه وكور سفة السعوط في باطن يده، وقذف بها إلى ركن فمه الأهتم، ثم مصمص ريقة، وبصق سفة السعوط تحت عجلة اللوري، وعلى إيقاع البوري الذي لا تدانيه أبواق تلك المخلوقات الصغيرة الغريبة، رفع الفنان عقيرته عالياً على سمع الركاب (اديله وو و ايين فجلي)، ليردد الركاب الجالسون على التنده من حوله “هرتوملا جوكن جوابا فايي .. ووو ….. ه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*