هيئة شؤون الأنصار تشيد بقرار تجميد تعديلات المناهج

  • 07 يناير 2021
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم : التحرير


اشادت هيئة شؤون الأنصار بالقرار الذي اصدره رئيس مجلس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك، والقاضي بتجميدالتعديلات المقترحة علي المناهج والدعوة لتكوين لجنة قومية عليا الإعداد لمؤتمر قمي خلص بالمنهج، وتسملت “التحرير” نسخة من البيان نصه الآتي :

“قال تعالى :” وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”
صدق الله العظيم

إن قرار السيد رئيس الوزراء القاضي بتجميد التعديلات التي حدثت في مقررات التربية والتعليم وإيقاف العمل بها وتكوين لجنة قومية عليا للإعداد لمؤتمر قومي خاص بالمناهج؛ جاء بردا وسلاما على غالبية الشعب السوداني ووأد الفتنة في مهدها.
إن الطريقة التي اتبعت في تعديل المناهج وتغييرها مصحوبة بتصريحات مستفزة من مدير المركز القومي للمناهج وحَّدَت الشعب السوداني بصورة غير مسبوقة ضد مسئول في مؤسسة من مؤسسات الدولة يريد تحويل المؤسسة القومية لخدمة فكرة أيديولوجية تخصه هو ومن معه؛ حيث طالبوا بإلغاء هذه التعديلات وإقالة مدير المركز القومي للمناهج.
لقد خاطبت هيئة شؤون الأنصار رئيس الوزراء بواسطة وزير الشؤون الدينية في مايو 2020م مطالبة بإيقاف الإجراءات التي يسير عليها رئيس المركز القومي للمناهج وذلك لافتقارها لأبسط معايير تعديل المناهج، ثم ألحقت ذلك بخطبتين من خطب الجمعة مع مشاركتها في صياغة المذكرات الصادرة من مجمع الفقه الإسلامي في هذا الخصوص.
إن هيئة شؤون الأنصار تشيد بقرار السيد رئيس الوزراء الذي صدر بعد مشاورات واسعة مع أهل الاختصاص من خبراء التربية والتعليم والمناهج والكيانات الدينية المسلمة والطوائف المسيحيةحيث جاء القرار ملبيا لأشواق المشفقين على استقرار السودان وعبور المرحلة الانتقالية بسلام.
إننا ندعم السيد رئيس الوزراء في خطوته هذه ونقول الآتي :

أولا : أكد القرار أن منهج التربية والتعليم شأن قومي لايجوز البتَّ فيه بواسطة فرد، أو جماعة أو أيديولوجية، وإقصاء بقية مكونات المجتمع؛ فالمنهج التعليمي قوته كقوة الدستور يتم وضعه وإقراره وفق إجراءات معينة معروفة عالميا لم يلتزم بها معدلو المنهج.

ثانيا : أكد أن حكومة الفترة الانتقالية تحترم قيم المجتمع السوداني وعقائده وثقافاته ومقدساته وأنها تتبع منهجا يدير التنوع بحكمة وعدل وأن التنوع السوداني يجب أن يراعى في كل المجالات القومية ليكون التنوع عامل إثراءٍ لا ساحةً للفتنة والاستقطاب.

ثالثا : منهج التشاور مع أصحاب المصلحة الذي اتبعه السيد رئيس الوزراء منهجا حكيما أتاح له الاستماع لكافة وجهات النظر ثم جاء القرار مستفيدا من كل الآراء التي شكلت تصورا متكاملا حول الموضوع.

رابعا : أعاد قرار السيد رئيس الوزراء الاعتبار لمجمع الفقه الإسلامي الذي تم تشكيله من حكومة الثورة بتوصية من وزير الشؤون الدينية والأوقاف وهو مجمع يضم كل الجماعات الإسلامية التي تتبع منهج الوسطية والاعتدال فالمجمع مؤسسة من مؤسسات الدولة تجسد التنوع الاجتهادي للمسلمين في السودان.

خامسا : نؤكد أن هيئة شؤون الأنصار تقف مع المواطنة كأساس للحقوق والواجبات، وتتبنى الدولة المدنية، وتدعم حكومة الفترة الانتقالية وتقدم لها المشورة متى ما طلب منها حتى تعبر بسلام.

سادسا : ندعو كافة مكونات المجتمع الدينية والثقافية والسياسية أن تدعم السيد رئيس الوزراء في هذا القرار الذي حجب الفتنة وأوقف الاستقطاب الذي كاد أن يفتح الباب لإعاقة مسيرة حكومة الثورة من بلوغ غاياتها.

سابعا : في لقائه بقادة الكيانات الدينية أكد السيد رئيس الوزراء أنه سيجعل اللقاء دوريا مع هذه الكيانات لمناقشة كافة القضايا التي تختلف حولها الآراء للتوافق عليها قبل إقرارها؛ إن هذا النهج إذا قيض الله له الاستمرار سيكون له أثر طيب في إطفاء نار الفتنة وفي معالجة أزمات الوطن بشراكة نموذجية بين الشعب وحكومته.
نجدد شكرنا وتقديرنا للسيد رئيس الوزراء ونحمد الله الذي وفقه لدرء الفتنة بهذا القرار الشجاع.
والله من وراء القصد والهادي إلى سواء السبيل.

قال تعالي:” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا؛ يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا”

د. عبدالمحمود أبو
الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار.
22 جمادى الأولى 1442ه
الموافق: 6 يناير: 2021 م”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*