التطبيع مع إسرائيل من المستفيد… جرد حساب

  • 07 يناير 2021
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم : التحرير


يدور هذه الايام جدل كثيف في الاوساط السياسية السودانية والمهتمين بالعلاقات الدولية حول موضوع التطبيع مع إسرائيل حتى يتم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ورفع الحظر الاقتصادي الامريكي المفروض على السودان منذ العام 1993م ايام الحرب المقدسة والامطار الغزيرة التي دارت رحاها في جنوب السودان .

ظل امر التطبيع مع إسرائيل محل شد وجذب كبيرين منذ اللقاء الاول لرئيس مجلس السيادة الفريق اول عبدالفتاح البرهان مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتيناهو في اوغندا الذي لعب فيه الرئيس الاوغندي يوري موسفيني دوراً مهما في حينها صرح الفريق اول البرهان بانه قام بهذه الخطوة إيماناً من موقع مسؤوليته باهمية العمل الدؤوب لحفظ وصيانة الامن الوطني السوداني وتحقيق المصالح العليا للشعب السوداني وتطوير العلاقات بين السودان وإسرائيل مسؤولية المؤسسات المعنية بالامر !!

دكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء له راء مغاير في تغريدة له على حسابه الرسمي في توتير يقول فيها :
(إنّ الطريق الي التغيير الحقيقي في السودان مليء بالتحديات والعقبات ومع ذلك يجب الالتزام بالادوار والمسؤوليات وشدد حمدوك على احقية الهياكل الانتقالية في ضمان المساءلة والمسؤولية والشفافية في جميع القرارات المتخذة وتبقى الوثيقة الدستورية هي الاطار القانوني في تحديد المسؤوليات ويجب علينا الإلتزام بما تحدده من مهام وصلاحيات)

ولا ينسى الشعب السوداني تصريحات حمدوك حول امر التطبيع مع إسرائيل في يوم 28 أغسطس 2020م على اتفاق البرهان ونتينياهو عندما قال :
(إنّ امر التطبيع من إختصاصات المجلس التشريعي الإنتقالي الذي لم يشكل بعد)

إنّ التطبيع مع إسرائيل بين مؤيد ورافض له سيظل السؤال الجوهري فيه قائماً ماذا يستفيد السودان والسودانيين من التطبيع مع إسرائيل ؟؟؟

إنً التطبيع مع إسرائيل له ثمن كبير سيدفعه السودان وشعبه قد لا تظهر نتائجه في الوقت القريب المنظور ولكنه بمرور الوقت سيكتشف السودانين بانهم وقعوا في خطأ إسترانيجي كبير .

يبدو انّ موضوع زيارة وزير الخزانة الامريكي للسودان قد كان الشغل الشغل طوال يوم امس وصبااح اليوم وتوقيع الحكومة الانتقالية لعدة إتفاقيات معه خاصة فيما يتعلق بدعم امريكا للسودان بمبلغ مليار دولار سنوياً وهذه الاتفاقية لا تختلف كثيراً عن الوعود الامريكية السابقة بدعم السودان بالقمح والادوية وخلاف ذلك فلو تمعنا في مؤتمر اصدقاء السودان الذي عقد في الاشهر الماضية وجُمع فيه ما قيمته 1800 مليار وثمانية مائة الف دولار لعرفنا ما يجري من حولنا و اين ذهبت هذه الاموال ؟؟

إنّ إتفاق السودان مع إسرائيل كان مريحاً لامريكا لخوض الانتخابات التي جرت في الاشهر القليلة الماضية بامريكا إلاّ ان الفتور بين السودان وامريكا شاب العلاقات الثنائية عندما إنتهت امريكا من الدعاية الانتخابية وكانت إدارة ترامب متحمسة جداً لتفعيل العلاقات السودانية الإسرائيلية حتى تكسب إدارة ترامب ود الناخب اليهودي والجالية اليهودية بامريكا .

إنّ السودان بتطبيعه مع إسرائيل سيفقده العلاقات التاريخية التي تربطه مع حلفائه السابقين وبالتالي قد يفتح جبهة جديدة من التحديات الامنية ويعرض بذلك امنه القومي الي الخطر ويجعل كل الاحتمالات بالتهديد الامني والارهابي وارداً نسبة للارهاصات والتوقعات .

إنّ السودان خرج من دول الممانعة الى دول الموالاة للغرب والتطبيع مع إسرائيل وبذلك يعرض امنه القومي الي تهديدات مباشرة من الانظمة الارهابية والجماعات المتطرفة في ظل الهشاشة والسيولة السياسية التي يمر بها السودان الآن وعدم التوافق السياسي بين نخبه المتشاكسة .
اما بالنسبة لمبلغ (1.000.000) مليار دولار الامريكي سيكون وبالاً على السودان لانّ هذا المبلغ يصرف منه للبعثة السياسية الجديدة للامم المتحدة التي قدرت ميزانيتها السنوية بحوالي (600) مليون دولار وامريكا تساهم بمبالغ كبيرة جداً للامم المتحدة وماتبقى من هذا المبلغ سيصرف في الجوانب الادارية والدعم الفني واللوجستي لهذه البعثة الاممية ( يونيتاميس) فينطبق على السودان والشعب السوداني بيت الشعر الذي يقول :
يجود علينا الاكرمين بمالهم
ونحن بمال الاكرمين نجود
على الرغم من الوعود البارقة السابقة من اصدقاء السودان وامريكا في دعم السودان مالياً إلاّ انهم لم يفعلون شيئاً تجاه القضايا الكبيرة التي تعرقل مسيرة السلام والتحول الديمقراطي وتحسين الاوضاع الاقتصادية التي اقعدت الدولة السودانية من التقدم والازدهار وتقديم خدمات افضل للشعب السوداني الذي عانى طيلة الثلاثين سنة الماضية ولكن بعد التغيير الذي حدث زادت معاناة الشعب السوداني ثلاثة اضعاف وهو يكابد شظف الحياة ويجابه عقباتها الاقتصادية الصعبة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*