حزب الأمة القومي:يجب الإسراع في إعادة هيكلة المجلس السيادي وتكوين التشريعي

  • 08 مارس 2021
  • لا توجد تعليقات

كوستي:التحرير

أعلن الواثق البرير الأمين العام لحزب الأمة القومى دعم حزبه المطلق للحكومة الإنتقالية، مشيرآ للتحديات الجسام التى تواجه البلاد من مخاض عسير فى المجالات السياسية والإقتصادية مما يتطلب وحدة الصف الوطنى وتضافر الجهود واستنهاض الهمم.

وبرر الواثق قبول مشاركتهم فى الحكومة الإنتقالية لإصلاح الحال المتعسر الذى دام عام ونصف العام وتعثر تجربتها مما دعاهم للقيام بدورهم الوطنى وتحمل المسؤولية مع شركائه في الحكومة الإنتقالية.

وشدد الواثق خلال مخاطبته اللقاء الجماهيرى الحاشد لأنصار حزب الأمة القومى بولاية النيل الأبيض بصالة اماسى النيل بكوستى بحضور المكونات السياسية وقادة الأجهزة التنفيذية والعسكرية والشرطية والأمنية، على ضرورة الإسراع فى تكوين المجلس التشريعى وإعادة هيكلة المجلس السيادى وتشكيل المفوضيات وإعلان ولاة الولايات.

مجددآ مشاركة حزب الأمة القومى فى كافة مستويات الحكم، داعيآ إلى ضرورة تفهم تحديات المرحلة القادمة، وطالب الحكومة الإنتقالية الإلتزام بتنفيذ مخرجات إتفاقية السلام وإزالة تشوهات الحرب وتسريح ودمج جيوش الحركات المسلحة، مشيرآ إلى اهمية نزول القيادات الحزبية الى القواعد استعدادآ للاستخقاقات الانتخابية.

وفى ختام حديثه تعهد الواثق بإنزال توصيات مواطنى ولاية النيل الأبيض على أرض الواقع بالتنسيق مع الحكومة الإنتقالية.

فيما اكد الهادى محمد أحمد ابوراية رئيس حزب الأمة القومى بولاية النيل الأبيض مضى حزب الأمة بالنيل الأبيض ودعمه لكافة قضايا داعمآ لمؤسسات الدولة وإرساء دعائم الثورة، واعلن ابوراية جاهزيتهم فى حزب الامة وإكتمال كافة الترتيبات لعمليات البناء القاعدى للحزب وصولآ للمؤتمر العام.

. وشدد عل على ضرورة الإهتمام بمعاش الناس وحل الأزمة الاقتصادية وعكس شعار الثورة( حرية سلام وعدالة ) الذى رفعه حزب الأمة منذ العام 2010م على أرض الواقع.

ودعا الحكومة الإنتقالية الإهتمام بقضايا مواطنى الولاية والاهتمام بالمشروعات الزراعية وتحقيق العدالة والتنمية المستدامة واعلن ابوراية تبنى حزب الأمة بالولاية بقيام مستشفى تخصصى يحمل إسم الأمام الصادق المهدي يتبع لجامعة الإمام المهدى.

من جانبه أعلن امير ساتى امين العلاقات العامة والإعلام بحزب الامة القومى بالنيل الأبيض فتح ابواب الحزب للمواطنين الراغبين فى نيل العضوية والمشاركة فى عمليات البناء القاعدى للحزب، واشار ساتى الى دور حزب الأمة التصدى لقضايا المواطنين المعيشية ودعوته إلى قيام دولة القانون والمواطنة وتحقيق شعار الثورة ومنح حقوق المواطنين فى التعليم والصحة وإقصاء دولة الجباية وبناء دولة القانون فيما شدد مكى يوسف النصيبة القيادى فى حزب الأمة القومى على ضرورة تضافر الجهود لتجاوز المرحلة التى وصفها بالمفصلية في تاريخ السودان وكشف النصيبه تخوفه من ضياع الثورة بسبب الصراعات بين مكونات قوى الحرية والتغيير والقوى السياسية الأخرى وشدد على ضرورة وحدة الصف

التعليقات مغلقة.