رمز من رموز التصوف وصاحب إسهامات فكرية

الشيخ عبد المحمود لـ “التحرير”: الشيخ الجيلي قضى 44 عاما في أعمال الخير

الشيخ بابكر أحمد بابكر( يمين) والشيخ عبد المحمود عبد الجبار
  • 19 أغسطس 2017
  • لا توجد تعليقات

لندن – التحرير:

شهدت لندن تأبيناً لـ “خليفة الطريقة السمانية الطيبية” الشيخ الجيلي الشيخ عبد المحمود الحفيان، أقامه الشيخ عبد المحمود عبد الجبار، والشيخ بابكر أحمد بابكر، وحضر التأبين السفير السوداني عمر الأمين، ومشايخ الطرق الصوفية وعدد من السودانيين. وتضمن التأبين تلاوة للقرآن الكريم ومدائح.

وقال الشيخ عبد المحمود عبد الجبار السماني لـ ” التحرير” إن الشيخ الجيلي (ابن عمته) يُعد رمزاً من ر موز التصوف الإسلامي في العالم العربي، ومرجعاً لكثير من قضايا التصوف في العالم المعاصر، وأسهم في بناء كثير من خلاوي القرآن، والمساجد، والمراكز الإسلامية، وأبرزها مسجد جده الشيخ عبد المحمود الشيخ نور الدائم، الذي يعد مفخرة، ومنارة للعلم في منطقة الجزيرة قاطبة.

وأضاف” للشيخ الجيلي أيضاً إسهاماته الفكرية في مجال الدعوة والتصوف، حيث قام بإعادة وطباعة وتنقيح الكثير من مؤلفات بيت الطيبين، خاصة كتب الشيخ عبد المحمود نور التي بلغت الـ 80 كتاباً، وكذلك طباعة مؤلفات والده الشيخ عبد المحمود الحفيان، التي بلغت 20 مؤلفاً، بجهده وجهد الخيرين.

وأشار الشيخ عبد المحمود عبد الجبار في حديثه إلى ” التحرير” إلى أن برنامج “حلل البريق” الذي كان من أشهر البرامج في تلفزيون النيل الأزرق استضاف الشيخ الجيلي، وقال الشيخ  عبد المحمود إن ما ذكره يمثل ” نذراً قليلاً مما قام به الشيخ الجيلي ، خلال فترة خلافته التي امتدت 44 عاماً، قضاها كلها في عمل الخير، وكل ما يتعلق بالعمل الاجتماعي والثقافي في نطاق “طابت” والعالم الإسلامي، كما أجاز الشيخ الجيلي  للطريقة ( السمانية) خلفاء في عدد من مناطق السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*