شدد على تطبيق مبدأ المحاسبة

الهادي إدريس: تشكيل مفوضية العدالة لحصر الضحايا والقرى المحروقة

الهادي إدريس
  • 20 أكتوبر 2017
  • لا توجد تعليقات

عواصم – التحرير:

أعلن رئيس حركة  “جيش تحرير السودان – المجلس الانتقالي”  دكتور الهادي إدريس تشكيل “مفوضية العدالة الشاملة”، وقال في بيان تلقت ” التحرير” نسخة منه، إن تشكيل المفوضية جاء وفقاً لما تضمنه  خطاب رئيس الحركة بتاريخ سبتمبر ٢٠١٧م، و تأكيدا لمبدأ العدالة و المصالحة وتوطئة لبناء وطن الحرية و الكرامة”.
وأوضح أن المفوضية ستتولى مسألة العدالة و المصالحة في السودان، مشيراً إلى أن “هذا القرار جاء حرصاً من الحركة على أرساء و تطبيق مبدأ العدالة، بما في ذلك حصر الضحايا و المفقودين و حصر الممتلكات و القرى التي تم حرقها و إزالتها في مناطق النزاع بالسودان، و ضحايا العنف المنظم و استهداف المدنيين في بقية أرجاء السودان في الحملات التي تقودها الدولة ضد المواطنين”.

وأضاف أن “برنامج العدالة الشاملة يشمل معالجة كل انواع المظالم التاريخية و تعويضات المتضررين، وتطبيق مبدأ المحاسبة على كل من تعدى على حقوق المواطنين، الأفراد و الجماعات و ممتلكات الدولة “المال العام”.
وجاء في القرار أن  تكوين “مفوضية العدالة الشاملة”  يُعد ” ضرورة   بسبب الانعدام و الغياب التام لآليات العدالة و المحاسبة و تعطيل أجهزة المراقبة، ليس على مستوى الدولة الرسمية فقط، و إنما يتعدى ذلك ليشمل مؤسسات المراقبة الدولية،  منها بعثة المراقبة المشتركة المكونة من الاتحاد الإفريقي و الأمم المتحدة بدارفور “يوناميد”

وقال إن هذه البعثة لم يصدر عنها أي حديث حول أرقام الضحايا منذ العام ٢٠٠٥م، رغم استمرار تعدي القوات الحكومية و ميليشياتها على المواطنين و ممتلكاتهم مشيرا إلى “مجزرتي مخيمات اللاجئين في كل من معسكر  كلمة’” و بندسي في  سبتمبر الماضي”.

وطالب البيان بعثة “يوناميد” بنشر كشوفات الضحايا منذ اندلاع العنف بدارفور والمناطق الأخرى، كما طالبها بالتعاون غير المحدود مع المفوضية الى حين تحقيق العدالة الشاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*