قناة الجزيرة تستدرج الجميع

  • 20 فبراير 2020
  • لا توجد تعليقات

رمزي المصري

_____
ما يجري في الساحة السودانية خلال الساعات الماضية تؤكد ان قناة الجزيرة القطرية تستدرج الثورة السودانية وتستدرج الثوار من حيث لا يحتسبون . والادوار المشبوهة التي تقوم بها هذه القناة تفوق ما تقوم به الثورة المضادة . بل هي الثورة المضادة بكل معانيها .
وبعيدا عن الحديث حول اقالة ضابط القوات المسلحة صديق والظلم الذي تعرض له . والبيان الذي اعقب ذلك من قيادة الجيش لتفنيد سبب الاقالة .
ورغم كل ذلك كون قناة الجزيرة تتصدر الموقف وتجري لقاءا وعلى الهواء مباشرة مع الضابط صديق ويقوم الاخير بالكشف عن المكالمة الهاتفية التي تلقاها من البرهان ورفضه العودة مرة اخرى . وقول صديق ان البرهان أكد له انه كان لا يعلم بأن اسمه موجود في كشف الاقالات .
كل هذا الحديث والمعلومات المتدفقة عبر قناة الجزيرة وبكل اريحية !!!
واذا اضفنا الى ذلك ان هناك معلومات عالية الثقة وشبه مؤكدة تقول ان الضابط العظيم الذي ادرج اسم صديق ضمن كشف المحالين للتقاعد قام بتسريب الكشف لوسائل التواصل قبل الاعلان عنه رسميا !!! رغم انه هو من ألحق اسم صديق في كشف المحالين .. وبٱيعاز منه وجهات اخرى مساندة يتم التواصل بين قناة الجزيرة والضابط صديق و ( حدث ما حدث)
هنا يتضح جليا الادوار المشبوه التي تقوم به قناة الجزيرة وبتعاون وتنسيق كامل من عناصر النظام المباد داخل المنظومة العسكرية وما أكثرهم وما أغباهم .
وكما تابع الجميع تبع ذلك ( لايفات) اصحاب الحلاقيم الكبيرة في مواقع التواصل والدعوات لخروج المواكب لساحة القيادة العامة اليوم الخميس .
كلها ادوار مرسومة بدقة لاحداث الارتباك وضرب الخيوط الواهية اصلا بين العسكر والثوار .. ولعل قمة هذا الارتباك ظهر في تغريدة عضو مجلس السيادة محمد الفكي بتأكيده بقاء صديق في القوات المسلحة وتبعه حميدتي بقوله ان قول الفكي مردود عليه وليس من حقه التصريح فيما يخص القوات المسلحة .
أعود وأؤكد ان قناة الجزيرة تقف وراء كل ما يجري في الساحة ولست محتاجا هنا لشرح اهداف هذه القناة الخبيثة .
رسالتي الاخيرة للثوار … قمتم من قبل بطرد مدير مكتب الجزيرة من ساحة الاعتصام وكان ذلك الطرد ثورة داخل الثورة وموقفا كبيرا وعظيما منكم يا ثوار بلادي … الان عادت قناة الجزيرة وبشكل ابشع واقبح وأخبث …إعادة طرد هذه القناة من ساحة ثورتكم اصبح ضرورة لابد منها .
أطردوها فإنها تدمر ثورتكم

الوسوم رمزي-المصري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*