مشيرة إلى تجاهل المجتمع الدولي لواجبات حماية المدنيين

(الديمقراطية أولاً) تطالب المنظمات الحقوقية بالتصدي لمحاولات سحب بعثة (يوناميد) من دارفور

  • 01 يونيو 2018
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم – التحرير:

كشفت المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً أنها حصلت على معلومات من مصادر موثوقة تفيد أن مجلس الأمن الدولي سيناقش مقترحاً يقضي بالتعجيل بسحب بعثة السلام الدولية (يوناميد) من دارفور خلال فترة عامين من إجازة المقترح.

وقالت المجموعة في بيان صادر عنها اليوم الجمعة (1 يونيو 2018م): “إن المقترح ينص على الإغلاق الفوري لكل مواقع البعثة في دارفور ما عدا مقر البعثة في زالنجي (عاصمة وسط دارفور) وكما ينص على حصر أنشطة البعثة على منطقة جبل مرة فقط”.

وأوضحت المجموعة أن هذا المقترح يعكس تجاهل المجتمع الدولي والأمم المتحدة لواجبات حماية المدنيين في دارفور، ويغض النظر عما يحدث هناك مقابل الخدمات التي تؤديها الحكومة للمجتمع الدولي والاقليمي والمتمثلة في المشاركة في خطط الاتحاد الاوروبي للحد من الهجرة، والمشاركة في الحروب الإقليمية في اليمن وليبيا، إضافة إلى التعاون الاستخباراتي في مجال مكافحة الاٍرهاب.

وطالبت المجموعة كل المنظمات الحقوقية بالتصدي لهذا المخطط، والعمل على مطالبة الدول الأعضاء في مجلس الأمن بعدم تمرير هذا المقترح، والسعي من أجل دور أكثر فعالية للبعثة في مجال حماية المدنيين في دارفور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*