استجواب امرأة وشاهدا عيان يرويان مشهاداتهما

جرح 6 في حادث اصطدام سيارة بالمارة بعد صلاة العيد شمال انجلترا

  • 25 يونيو 2017
  • لا توجد تعليقات

رصد- التحرير:

 أعلنت ” بي بي سي” أن اصطدام سيارة بالمارة خارج مركز رياضي كان يؤدي فيه مسلمون صلاة عيد الفطر، في مدينة نيوكاسل شمال شرق إنجلترا أدى إلى جرح 6 أشخاص.

وذكرت أن الحادث وقع في الساعة 09.14 بتوقيت بريطانيا الصيفي (08.14 بتوقيت غرينتش) عندما كان مسلمون بريطانيون يحتفلون بعيد الفطر.

وقالت  الشرطة البريطانية إنها تحاول معرفة ما الذي جرى بالضبط، وقالت إنها لا تعتقد أن الحادث يرتبط بهجوم إرهابي.

وعلم أن الشرطة قبضت على امرأة تبلغ من العمر 42 عاما لاستجوابها بشأن الحادث.

وأعرب شاهد عيان تحدث لـ “بي بي سي” عن اعتقاده بأن السيدة كانت تقود السيارة وأنها فقدت السيطرة عليها، ما أدى إلى اصطدامها بالمارة وإصابة عدد من الأشخاص بينهم طفل.

وأضاف انه ركض مسرعا نحو موقع الحادث حيث كان الجميع منشغلين بنقل الجرحى واعطاء بعضهم الماء .

وقال  “كان والدا الطفل الجريح هناك، وقد سعيت إلى تهدئتهما وإخبارهما أن سيارة الإسعاف قد وصلت وأنهم (فريق الإسعاف) سيعتنون به، فهم يعرفون ما يفعلونه”.

وأشار الى أن الحادث “تسبب في كثير من الهلع، كان الجميع يصرخ عندما وقع”.

وأوضح متحدث باسم خدمة الإسعاف “تلقينا نداء على رقم الطوارئ 999 في الساعة 9.15 هذا الصباح يفيد بأن سيارة قد صعدت على حاجز رصيف المارة”.

وكتب النائب من حزب العمال عن منطقة مركز نيوكاسل، تشي أونوارا، تغريدة قال فيها “حزين جدا، كنت مع المصلين في وقت مبكر وكان ثمة الكثير من الفرح والوحدة، أفكر في أولئك الذين تضرروا بما أبلغت أنه حادثة مروعة ”

وأضاف “نقلنا ستة أشخاص إلى المستشفى، ثلاثة أطفال وثلاثة بالغين، وهم في مستشفى رويال فيكتوريا في نيوكاسل”.

و سارعت ست سيارات إسعاف، وسيارتان من فرق الاغاثة الطبية السريعة، فضلا عن مروحية إسعاف.

وكتب النائب من حزب العمال عن منطقة مركز نيوكاسل، تشي أونوارا، تغريدة قال فيها “حزين جدا، كنت مع المصلين في وقت مبكر وكان ثمة الكثير من الفرح والوحدة، أفكر في أولئك الذين تضرروا بما أبلغت أنه حادثة مروعة”.

شاهد عيان آخر

ونسبت بي بي سي إلى قال شاهد عيان آخر يدعى الدكتور أفسار  قوله “كنت في سيارة بالمتنزه عندما سمعت أناسا يصرخون، ولذا ركضت باتجاه كلية خدمة المجتمع التي تبعد نحو دقيقتين عني”ساد جو من الهلع بين المحتفلين بالعيد بعد ا

وتابع ” لقد كان هناك رجل في متوسط العمر خارج الكلية وهو مصاب في وجهه والدماء في كل أنحاء وجهه”.

وقال “كانت الشرطة حاضرة في المكان. رأيتهم من قبل عندما كانوا يحرسون المصلين وهم يؤدون صلاة العيد”.”ووضعت الشرطة السائقة في ركن خلفي من سيارة الشرطة”.

وأضاف “عندما تحدثت مع الناس في المكان، قالوا لي إنهم شاهدوا سيارة في موقف السيارات ثم فجأة أسرعت نحو حشد من الناس”.

وقال “كنت مع عدد قليل من الأطباء أسرعوا لتقديم المساعدات كما أن الشرطة والفرق الطبية حضرت بسرعة كبيرة ولهذا لم تكن ثمة حاجة لأي مساعدة”.

وأشار وفقا للقصة التي أوردتها “بي بي سي ” أن “رئيس بلدية نيوكاسل كان حاضرا قبل ذلك لمشاركة المسلمين في احتفالات العيد”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*