” التحرير” تلقي الضوء على مؤشرات نتيجة الشهادة السودانية

  • 18 يناير 2021
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم - التحرير : انتصار فضل الله

خبراء : النتيجة غير متوقعة فى ظل ظروف معقدة

أعلنت تماضر الطريفي وكيل وزارة التربية والتعليم ظهر اليوم نتيجة الشهادة الثانوية السودانية بنسبة بلغت 50%

واحرزت الطالبة ريان هشام إسماعيل من ولاية الخرطوم المرتبة الأولى على مستوى البلاد بنسبة نجاح 98.3

فيما أحرز الطالب محمد الصادق على الأمين من ولاية الخرطوم والطالبة وآلاء مروان محمد سعيد المركز الثاني بنسبة نجاح 98.1٪.

بينما احتل الطلاب أحمد إبراهيم محمد عباس الخرطوم والمجذوب علي محمد الفاتح من ولاية نهر النيل المركز الرابع بنسبة نجاح 98٪.

واحرزت الطالبة آية جمال الدين محمد ياسين الخرطوم المركز السادس بنسبة نجاح 97.9٪.

والسابع مشترك إيلاف عبد الباقي بابكر محمد من ولاية الجزيرة لجزيرة وأسرار نبيل عبد الله بنسبة نجاح 97.7٪ ، واحتلت المركز
التاسع مي عبد الخالق خالد من الخرطوم بنسبة نجاح بلغت 97.6٪. والعاشر عبد العزيز محمد عبد المنعم بنسبة نجاح 97.6٪.

واعتمد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك صباح اليوم نتيجة امتحانات الشهادة الثانوية لعام ٢٠٢٠م وذلك بعد إجازتها اليوم في اجتماع مجلس امتحانات الشهادة السودانية بوزارة التربية والتعليم.

وأشاد رئيس الوزراء بجهود وزارة التربية والتعليم في قيام الامتحانات برغم ظروف جائحة كورونا والسيول والفيضانات، كما أثنى على التنسيق والتناغم الذي تم بين مختلف أجهزة الدولة من وزارات الدفاع، والداخلية، والمالية والتخطيط الاقتصادي، وجهاز المخابرات العامة، وولاة وحكومات الولايات اللذين وضعوا كل امكانياتهم اللوجستية والمادية تحت تصرف وطلب وزارة التربية والتعليم بمختلف إداراتها،

وقال رئيس الوزراء ، قبل وبعد كل ذلك كان العامل الأساسي لانجاح إقامة الامتحانات هذا العام الجهد والالتزام منقطع النظير من معلمات ومعلمي البلاد في تفانيهم منقطع النظير مع التلاميذ وأُسرهم،

وأضاف حمدوك أن السودان الجديد ظهر في هذا العمل الوطني المشترك. ، وهنأ الطالبات والطلاب المتفوقين في امتحانات الشهادة الثانوية لهذا العام وأُسرهم، وتمنى للذين لم يحالفهم الحظ النجاح في العام القادم.

وبين حمدوك الطلاب هم أمل المستقبل وركيزة أساسية في نهضة البلاد، واردف انه رغم ظروف العام الدراسي الشاق والمتقطع بسبب الكوارث الصحية والطبيعية بدءً بجائحة كورونا التي حرمت بناتنا وأبنائنا من الجلوس تحتضر في مواعيدها، ذهبوا لمراكز الامتحانات في سبتمبر الماضي وكارثة السيول والفيضانات تحاصر المدن والقرى والحارات، مُجدداً ثقته غير المحدودة بهذا الجيل الذي يستمر في تعليمنا جميعاً معاني جديدة في التضحية والمثابرة،

ووجه د. حمدوك وزارة التربية والتعليم بضرورة الاستفادة من تجربة امتحانات الشهادة لهذا العام في معالجة التحديات ووضع أُسس وقواعد تسهم في تطوير العملية التعليمية مستقبلا، مستطرداً بأن حراسة مستقبل الأمة بحراسة جهد ناشئتها

ووصف خبراء في التربية نتيجة هذا العام بغير المرضية وقال عثمان احمد الخبير التربوي التحرير النتيجة غير متوقعة ، وأشار إلى جلوس الطلاب للامتحانات في ظل قسوة الوضع بالبلاد فيما اكد محمد الزين الخبير التربوي أنها الأفضل مقارنة بالإعوام السابقة التي شهدت نوعا من الاستقرار في التعليم داعيا إلى ضرورة النهوض بالتعليم ومعالجة المشاكل التي تعيق وتأخر فتح المدارس

وجاءت امتحانات الشهادة بعد الخضوع لتأجيل لأكثر من مرة جراء الظروف الصحية والاقتصادية التي مرت بها البلاد حيث كان من المقرر أن تكون في مارس من العام 2020م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*