ندرة حادة في الخبز بالخرطوم

  • 26 يناير 2021
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم: هالة حمزة



تشهد العاصمة الخرطوم هذه الأيام أزمة حادة ومتجددة في الخبز بسبب ندرة الدقيق ما دفع بعض المواطنين للخروج للشارع في أنحاء متفرقة من البلاد إحتجاجا على تباطؤ الجهات الرسمية في حل المشكلة والتي تتفاقم يوميا
وتبلغ عدد المخابز العاملة بالخرطوم (4,100) مخبز (آلي وتقليدي) تسبب ندرة الدقيق في خروج غالبها عن دائرة الإنتاج ،بينما يعمل بعضها بنصف الطاقة وبأوزان مختلفة وأسعار متأرجحة ما بين (5 ـ 10 ـ 15) جنيه للقطعة الواحدة
وسارعت حكومة الخرطوم مؤخرا للتصدي لأزمة الندرة وتزايد الإصطفاف أمام المخابز بإصدار قرار بإلزام المخابز ببيع الخبز بالكيلو عبر ميزان رقمي بكل مخبز بواقع (50) جنيه للكيلو وتوعدت المخالفين بالمساءلة القانونية وسحب الرخص التجارية والصحية للمطاعم والكافتيريات التي تعمل بالطحين المدعوم .

وحمل رئيس شعبة المخابز بولاية الخرطوم عبدالستار عبدالرافع في حديث لـ(التحرير) وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي مسئولية ندرة طحين الخبز لعدم إيفائها بالالتزامات المالية ومديونياتها لشركات المطاحن،وقلة القمح الذي توفره لها من الانتاج المحلي بالمخزون الاستراتيجي،لافتا لوجود (27) مطحن لانتاج الدقيق بالسودان

وقال ان عدد المخابزالعاملة بالخبزالتجاري تبلغ ( 250 )وتوفر الطحين من السوق بواقع (3,400) و(3,200) جنيه للجوال زنة 25 كيلو ، مقارنة بسعر المدعوم والبالغ (680) جنيه للجوال،مؤكدا معاناة المخابزمن شح الطحين المدعوم
وإنتقد عبدالرافع قرار ولاية الخرطوم ببيع الخبز بالكيلو بمبلغ (50) جنيه ، مشيرا لعدم تناسب تسعيرته مع أصحاب المخابز ، مطالبا بزيادته لـ(70) جنيه ، راهنا نجاحه بمعالجة الندرة الحادة في الطحين وتأمين إنسيابه للمخابز بواقع (10) جوالات في اليوم لكل مخبز على أقل تقدير ، فضلا عن المشاكل التي تعترض تطبيق قرار بيع الخبز بالكيلو بسبب القطوعات المتكررة لساعات في اليوم لأن جهاز الوزن يعمل بالكهرباء،وإضاعة زمن المواطنين والذين يصطافون أمام المخابز للحصول على الخبز في عملية الوزن وزيادة أعباء المخابز بإلزامها بتوفيرلأجهزة الوزن بواقع (30) ألف جنيه للجهاز الواحد
وأشار لتمسك عضوية الشعبة بزيادة تسعيرة الخبز من ( 2) الى (5) جنيهات للقطعة، لمقابلة التكلفة العالية وارتفاع كافة مدخلات الانتاج حيث زاد سعر كرتونة الخميرة من (8,500) الى ـ (13)الف جنيه الزيت عبوة (36) لتر لـ(8) الآف جنيه
ووصف نائب رئيس اللجنة التسييرية لمخابز الخرطوم إسماعيل عبدالله لـ(التحرير ) قرار بيع الخبز بالكيلو بالمعيب والظالم وغير الموفق ، لعدم مراعاته للزيادات شبه اليومية المضطردة في تكاليف الإنتاج من ( خميرة ـ زيت ـ ملح وغيرها ) والتي تمثل (70)% من إجمالي التكلفة بينما يمثل الدقيق (30)% فقط
وكشف عبدالله عن إحجام (70)% من المخابز عن العمل وفق نظام الكيلو ، نافيا صدور منشور رسمي لتطبيق هذا القرار من الجهات العدلية.
وقال عضو شعبة المخبز عصام عكاشة لـ(التحرير)ان هنالك ندرة في الدقيق المدعوم وتقلص حصة المخابز اليومية منه من (50) لـ(20) الف جوال في اليوم فقط ،ما تسبب في تراجع إنتاج الخبز وإضطرار غالب المخابز للإغلاق فور إنتهاء حصتها اليومية المقررة من الطحين.
وحمل مسئول بقطاع الدقيق في حديث لـ(العربي الجديد) الأزمة الراهنة في الخبز لحكومة ولاية الخرطوم بمنحها تصاديق لبعض المخابز لبيع الخبز التجاري بـ(10 ـ 15 )جنيه للقطعة الواحدة شريطة أن يتم الحصول على الدقيق بسعرالسوق بينما منحت العدد الأكبر من المخابز بالأحياء دقيق مدعوم لانتاج الخبز للمواطنين بالتسعيرة المعلنة (2) جنيه للقطعة
وإقترح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء السوداني، د .آدم حريكة في المؤتمر الاقتصادي القومي الأخيرالابقاء على دعم الخبز وإعادة هيكلته عبر التحول من دعم الطحين الى دعم الخبز مباشرة، لاصلاح نظام الدعم الحكومي وأن يتم انتاج نوعين من الخبز هما المدعوم والتجاري، بحيث يتم تسعير الدقيق كافة بسعر السوق الحر، وإصدار بطاقات ذكية يتم بموجبها منح كل مواطن حصة يومية من الخبز المدعوم،على ان تدعم الحكومة قيمة هذا المبلغ وسداد الفرق لصاحب المخبز
وقال عضو اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير (الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية بالسودان ) كمال كرار لـ(التحرير)ان حل مشكلة الخبز تتم عبر توفير الطحين للمخابز ، داعيا الحكومة لتحمل مسئوليتها كاملة حيال السلع الاستراتيجية التي تهم المواطن خاصة الخبز ، واصفا قرار البيع بالكيلو بأنه يعقد الأزمة و لا يحلها والغرض منه ضبط المخابز المتلاعبة بالأوزان ، وقال ان ضبط المتلاعبين لا يتم بهذا الإجراء وإنما بالرجوع للأوزان المحددة من قبل هيئة المواصفات والمقاييس لحماية المستهلك وعدم التلاعب بقوته وحقوقه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*