د.-بشير-إدريس-محمد-زين

بلا هرية بلا تهكير

• بعد متابعةٍ لصيقة، لمجريات فعاليات المؤتمر (الإنكسادي الهازل)، وخلال ما وصلنا منه من مقاطع (وتهاريف) ومهازل، وهزليات، تأسفتُ غايةَ الأسف أن طاقم مكتب رئيس ..

سعادة رئيس الوزراء.. أرجو أن يكون الآتي بعضَ ما تخبرُ دول العالم عنا

لابد أن دكتور حمدوک يعلمُ تماماً، أن بلادَنا، وفي ظل نظام الإنقاذ البائد، كان قد أدانها العالمُ -بسبب سلوک حكومتها- بأكثرَ من خمسين قراراً دولياً ..

نأملُ أن يكون خطابُ رئيس وزرائنا بالأمم المتحدة إيذاناً بعودةِ أمةٍ متحضرةٍ كريمة، لا تمُدُّ أياديها إلا لصداقة الشعوب!!

• سيكون رئيسُ وزرائنا د. عبد الله حمدوك بنيويورك الأسبوع المقبل لإلقاء خطاب السودان -ومن مدةٍ طويلة- من على منصة الأمم المتحدة، في دورة إنعقادها الجديدة ..

الفريق حميدتي يعمل جاهداً على (شرتتة) الدولة السودانية المتمدينة الحديثة

(الشرتاي هو لقب لزعيم أهلي قـَبَلي، ربما يقابل الناظر في بعض الجهات..لا أعرف أصلها) • لقد أعجبني جداً تسجيلٌ صوتيٌّ جديدٌ للأخ (الفاضل الجبوري) يوجِّه ..

الثورة انتصرت

هذه الثورةُ الظافرة إنتصرت بإذن الله..ولم يتبقَّ الآن إلا أن يُعلن إنتصارُها إما بإنسحابِ الخصم، وهو الأفضل للطرفين، أو بإقتلاعه عنوةً، وقسراً بالضربة القاضية، وهذا ..

إسلامويون..ورصيدٌ وافرٌ من المقت، والكُره، والبغضاء..

إذا لم يكن ثمة أذيً، وضرر، وكُره قد أصاب (إسلامييي الإنقاذ) جرَّاء حِراك الموت والتقتيل الحاضر، وما تفشِّي معه من بُغض، ومقت كلِّ الناس لهم، ..

الرئيس البشير يختار طريق المواجهة الشاملة

واضحٌ جــداً أنَّ الرئيس البشير مُصِرٌّ الآن علي الإستمرار في مسلسل قتل المتظاهرين وبوحشية..قتلٌ مرير، ومتعمَّد، وبلا هوادة !! وعلي كلِّ حال، فهذا معناه أنه ..

لكأني أري: آن الأوان أن يولد هذا الحزبُ الجبَّــار

• باسم الله، الأحد الصمد، لكأني أري، وباسم هذا الحراك الشبابي المتمرِّد، أنه قد آن الأوان أن يخرُج من رحِم هذه المعاناة السودانية، الشعبية، المتطاولة ..

إذن، فكلُّ الشعب السوداني شيوعيون، وخوَنة، ومارقون ومندسون !!

•• أحياناً أشعُرُ بالإشفاق علي بعضِ إخواننا وأخواتنا من (الإسلامويين) ممن إنتسبوا للمؤتمر الوطني.. فمن كثرة، وطول ما عُمِّيَ الأمرُ عليهم، وخُدِعوا، وغُيِّبوا أصبحوا أقرب ..

في ظلال ثورة الشعب.. هناك صوفية محـترمة وصوفية ســياسـية

رجالاتُ الطرق الصوفية -ومع كلِّ إحترامِنا وتقديرنا الشديديْن لهم- ولكن ليسوا كلهم مسدَّدين دائماً، وليسوا دائماً علي حق، وبخاصة حين يتخذون مواقفَ سياسية !! فمع ..