عزالدين-الجعلي

السودان ما بين تفجير طاقات شبابه والحكم الرشيد

التجارب الناجحة في الاستفادة من طاقات الشباب الجسدية القوية النشطة وعقولهم المتفتقة ومواهبهم المتجددة وذكائهم المتقد امثلة متعددة في عالم اليوم آتت أكلها وثمارها تطوراً ..

ما بين تلقائية ووضوح حمدوك وغموض وضبابية النظام البائد

كلام معسول وخطابات رنانة ووعود كاذبة وهتاف فارغ المحتوى والمضمون ينادي به مطبلون بحماس زائف وترديد مايُغري بهدف ونتاج عمل ولكن حصاده كان رهاباً وسراباً ..

الشيخ والداعية محمد أحمد حسن كان أخلاقاً وأعمالاً تمشي بين الناس

على غير ما عُرف به رجال الدين من بساطة وتواضع عايشنا زمنا ظهرت خلاله بهرجات وتلونات وبذخاً وتنعماً بالحياة اتسم بها الكثير من الذين اتخذوا ..

مستقبل الوطن: نجاح أم فشل!!؟

الأحزاب والكيانات السياسية والجبهات العسكرية والنخب السياسية السودانية يجب ان ترتقي بنفسها الى مستوى الوعي والخبرات التي تراكمت في ذهن المواطن السوداني وخاصة الشباب فتيانا ..

هل تفلح الأسر في خلق جو من الفرح في عيد يقضونه في ديارهم؟

في صباحات يوم عيد الفطر المبارك غدا اشعلوا قناديل الفرح في دياركم واصنعوا وابتكروا بديلاً بديعاً يعوضكم عن ما تعودتم عليه في مثل هذا اليوم ..

مابين المتلونين بوهج وبريق الثورة والمخلصين لها

لا يخطىء صاحب بصيرة ونظرة فاحصة بتميّز وعي هذا الشعب وخبراته المتراكمة ومعرفته بما يصلح له من حكم يرضاه ويقبل به والدلائل عديدة لإثبات هذا ..

يا للحسرة أطباء بلادنا بدل الإشادة بهم يتلقون الإهانة والضرب وقلة الشأن

(خيراً تعمل شراً تلقى) هذا بالضبط ما كان يحدث خلال هذه الأيام العصيبة للأطباء (الجيش الأبيض) والكادر الطبي المرافق لهم في عديد من المستشفيات ودور ..

700 وجبة إفطار يقدمها الشباب للكادر الطبي بمستشفيات أمدرمان

الخبر البالغ الأهمية لم أنقله من قناة سودانية، ولكن استوقفني، فقد بثته قناة(sky news arbis)، ومضمونه أن شباباً من الجنسين فتياناً وفتيات أو كنداكات ألهبوا ..

الفوضى الخلاقة هي أملهم

الفوضى الخلاقة (creative chaos) أصبحت آخر ما سيلجأ إليه أعداء الثورة، الذين سيفقدون مصالحهم بزوال نظام الإنقاذ البائد بعد فشل كل محاولاتهم لإجهاض زخم الثورة ..

أي حكومة فقدوا.. مهاتير أم أردوغان أم أبي أحمد؟

تظاهرتان نسائية اليوم وقبلها رجالية خرجتا في الخر طوم، خرج المشاركون فيهما منادين بسقوط حكومة حمدوك الانتقالية ذات الستة أشهر.. ولكن لماذا تظاهروا؟ هل فقدوا ..