الانقلاب الطريحة

  • 21 نوفمبر 2021
  • لا توجد تعليقات

د. مرتضى الغالي

من معاني “الطريحة” المتروك الذي لا حاجة لأحد فيه لقلة الاعتداد به أو لحقاراته (قاموس المعاني)..هذا الانقلاب الغبي الأطرش هل يريد به البرهان وعصبته إنعاش اقتصاد الوطن ومكافحة التصحر وإزالة الفقر الهيكلي وتعديل ميزان المدفوعات وإعادة أعمار غابات السودان وتحسين إمداد مياه الشرب والكهرباء وصيانة المدارس..؟! وهل مثل هذه المهام تدور في أي جانب من فصوص مخيخ البرهان وحميدتي وجبريل و(أنكل توم هجو) أم أنهم يريدون إغلاق مسيرة الحرية والعدالة والسلام خوفاً على ذواتهم من مناخ الحريات والعدالة والمحاسبة..؟! هل يريدون إعادة الإنقاذ ودولة الفساد والقتل والاستباحة والمخدرات والاعتقالات وضمان (حرية الحرامية) وسرقة موارد البلاد..؟! هل سمعتم بحركة واو حديث عن معالجة الاقتصاد وأحوال المعيشة أم أن كل نشاط سلطة الانقلاب ينصب على اختطاف النشطاء والسياسيين والنقابيين وقفل الطرق والجسور وتكميم الأفواه..!! الآن وضع انقلاب البرهان الوطن في يد الاخونجية بالكامل.. وهذا أمر واضح كالشمس.. الاخونجية الآن هم الذين يحملون السلاح ويقتلون الشباب داخل الأحياء والبيوت.. وهم الآن في الأمن وفي الوزارات وفي المؤسسات.. ومبروك لأعضاء (مجلس سيادة البرهان) بأنهم يجلسون على مقاعدهم والدولة يديرها الاخونجية بالكامل..!!
أنه شغل الانقلاب الشاغل الآن هو إرهاب المواطنين من أجل إيقاف عجلة تفكيك الإنقاذ وحماية اللصوص.. ولتحقيق هذه الغاية أصبحت مهمتهم الإستراتيجية الأولى هي القتل ومطاردة المواطنين وإعادة بيوت الأشباح وإطلاق سراح حرامية الإنقاذ والمجرمين سارقي الموارد واستدعاء الهاربين.. ولا يشغلهم عن ذلك غير محاولات توليف جماعة للاستوزار.. وهم يتلقون في سبيل ذلك (الصفعة تلو الصفعة) وأنا اضمن لهم أنهم لن يجدوا من يقبل بتسنّم وزارات أو إدارات أو رئاسة حكومة تحت أحذية الانقلاب..غير جماعة الإنقاذ والاخونجية وغير النطيحة والطريحة..واتحدي من غير مغالاة أن يجدوا مواطناً صالحاً أو شخصاً واحداً محترماً أو (حتى شبه محترم) يقبل بتعيينات المراسيم الانقلابية.. إنما هي قائمة العار والمذلة والهوان.. ولن تصدر عن الوطن أنّة أسف واحدة على كل من يقبل بان يكون من أعوان انقلاب الشمولية والطغيان والقهر وسفك الدماء..إنما هو معادلة كونية للفرز الدقيق بين البشر الأسوياء وبين سواهم (أكرم الله السامعين)..!!
الشعب يعلم وهو مطمئن البال أن الانقلاب لن يجلب لوظائفه وتعييناته غير المشروعة شخصاً وطنياً نظيف اليدين كما لن يجد إعلامياً أو صحفياً مستقيماً في مهنيته أو وطنيته (ولا تذكر لي الحراقيص) ليجاهر بتأييد ما قام به الانقلابيون من قتل للشباب وقطع لحياة الوطن ومسيرته الديمقراطية وثورته الأبية وخطه المدني وشعاراته النبيلة..ولن تجد في صف الانقلاب غير فاقدي التأهيل أو الذين تعوّدوا عرض أنفسهم كلما (دق جرس) للإعلان عن (الدلالة) والمناقصات العمومية و(مزادات الاسكراب والتخلص من الفائض) وانظر الآن لمن قبلوا بالتعيين في مجلس (سيادة البرهان)..هل تستطيع أن تقبله مرة أخرى بين صفوف الثورة بعد أن باء بالخسران العظيم في محك الاختيار بين وظيفة ملوثة بدم الشباب وموقف شريف بين الأحرار في صف التضحيات..!!ا
لن تجد بين (مستوظفي الانقلاب) أحداً من ذوي الضمائر اليقظة أو الرجاحة الوطنية.. ولكن قد تجد بينهم من أراد ريع الوظيفة أو من يقبل الرشوة ليعود لأولاده بطعام السحت.. وقد تجد بينهم من يسوقه الجهل إلى مزابل الخيانة أو من يحب العنطزة والتسلط عندما تغيب الأسود عن رواق السلطة وتنتشر الثعالب.. ومنهم من يحب الراحة والنغنغة على حساب ساكني المعسكرات.. ومعهم بطبيعة الحال من هم في حكم الطحالب والهبو والهشيم والرميم والعويش والدريش الذي تذره الرياح ولا يملك من أمره شيئاً…!
الوطن الآن يرصد بعيون مفتّحة..وكل الشعب على يقين بان هذا الانقلاب المأفون لن يجد بين الشرفاء من يقبل به طال الزمن أم قصر..ومهما تعاظمت التضحيات وتواصل فجور حملات الإرهاب والقتل والاعتقالات..ولا بأس من (فرز الكيمان) واستمرار عمل محطات تنقية الصفوف من الأوشاب والمرتزقة وصائدي المكافآت و(أصحاب الوصمة) والعنزات الشاردة التي تنهمك حالياً في (تفصيل الجاكتات) لتضع نفسها في خدمة عصبة البرهان وحميدتي والأمنجية ومليشيات الإنقاذ لقهر السودانيين والعودة بنا إلى عهد الضلال وأقبية التعذيب و(سيرك اللصوصية) وإعادة السودان إلى قائمة رعاية الإرهاب والدول المنبوذة…لن يجد هذا الانقلاب غير الإمعات والبطينيين وركام البشر.. ولن يصطاد غير مشروخي الذمم والضمير..فمن يبخع نفسه أو يحزن على ألا يكون هؤلاء وأمثالهم في صف ثورة الكرامة والشرف..!!

murtadamore@yahoo.com

التعليقات مغلقة.